سول تدعو آسيان للتصدي لطموحات لبيونغ يانغ النووية

كثفت رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه جهودها الدبلوماسية، اليوم الأربعاء، لإجهاض الطموحات النووية لجارتها الشمالية، حيث حثت رابطة بلدان جنوب شرق آسيا (آسيان) على معارضة تهديد بيونغ يانغ باستخدام القوة العسكرية من خلال “أقوال وأفعال لا لبس فيها”، طبقاً لما ذكرته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء. وخلال القمة بين كوريا الجنوبية وآسيان في مدينة فينتيان، عاصمة لاوس، أكدت بارك على أن تطوير البرامج النووية والصاروخية للدولة الشيوعية يمثل تهديداً “خطيراً” للسلام ليس فقط في شبه الجزيرة الكورية، لكن أيضاً على المجتمع الدولي ككل.وقالت بارك خلال القمة “الأقوال والأفعال التي لا لبس فيها من قبل الدول الأعضاء في الآسيان، التي تحتفظ بعلاقات معينة مع كوريا الشمالية، ستلعب دوراً حاسماً في جعل بيونغ يانغ تعترف بالعزم الراسخ للمجتمع الدولي (لمعارضة خطواتها الاستفزازية)”.وأضافت “أدعوكم لأن توجهوا اهتمامكم ودعمكم لجهود المجتمع الدولي لإخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية وحثها على التغيير”.وعلى الرغم من التحذيرات والمناشدات الدولية، واصلت بيونغ يانغ الأعمال الاستفزازية، من بين ذلك إطلاقها ثلاثة صواريخ باليستية متوسطة المدى يوم الإثنين الماضي، واختبارها لصاروخ باليستي، تم إطلاقه من غواصة الشهر الماضي.وكان مجلس الأمن الدولي أصدر إدانة قوية وسريعة لكوريا الشمالية أمس الثلاثاء، بعد يوم من إطلاقها ثلاثة صواريخ باليستية باتجاه بحر اليابان.ووافق المجلس على بيان صحافي يدين أحدث تجارب إطلاق الصواريخ في غضون ساعات بعد عقد اجتماع حول هذه المسألة.وقال مندوب نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجلس، جيرارد فان بوهمن، إن “أعضاء مجلس الأمن يشجبون جميع أنشطة الصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية، بما في ذلك عملية الإطلاق الأخيرة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



كثفت رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه جهودها الدبلوماسية، اليوم الأربعاء، لإجهاض الطموحات النووية لجارتها الشمالية، حيث حثت رابطة بلدان جنوب شرق آسيا (آسيان) على معارضة تهديد بيونغ يانغ باستخدام القوة العسكرية من خلال “أقوال وأفعال لا لبس فيها”، طبقاً لما ذكرته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء.

وخلال القمة بين كوريا الجنوبية وآسيان في مدينة فينتيان، عاصمة لاوس، أكدت بارك على أن تطوير البرامج النووية والصاروخية للدولة الشيوعية يمثل تهديداً “خطيراً” للسلام ليس فقط في شبه الجزيرة الكورية، لكن أيضاً على المجتمع الدولي ككل.

وقالت بارك خلال القمة “الأقوال والأفعال التي لا لبس فيها من قبل الدول الأعضاء في الآسيان، التي تحتفظ بعلاقات معينة مع كوريا الشمالية، ستلعب دوراً حاسماً في جعل بيونغ يانغ تعترف بالعزم الراسخ للمجتمع الدولي (لمعارضة خطواتها الاستفزازية)”.

وأضافت “أدعوكم لأن توجهوا اهتمامكم ودعمكم لجهود المجتمع الدولي لإخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية وحثها على التغيير”.

وعلى الرغم من التحذيرات والمناشدات الدولية، واصلت بيونغ يانغ الأعمال الاستفزازية، من بين ذلك إطلاقها ثلاثة صواريخ باليستية متوسطة المدى يوم الإثنين الماضي، واختبارها لصاروخ باليستي، تم إطلاقه من غواصة الشهر الماضي.

وكان مجلس الأمن الدولي أصدر إدانة قوية وسريعة لكوريا الشمالية أمس الثلاثاء، بعد يوم من إطلاقها ثلاثة صواريخ باليستية باتجاه بحر اليابان.

ووافق المجلس على بيان صحافي يدين أحدث تجارب إطلاق الصواريخ في غضون ساعات بعد عقد اجتماع حول هذه المسألة.

وقال مندوب نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجلس، جيرارد فان بوهمن، إن “أعضاء مجلس الأمن يشجبون جميع أنشطة الصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية، بما في ذلك عملية الإطلاق الأخيرة”.

رابط المصدر: سول تدعو آسيان للتصدي لطموحات لبيونغ يانغ النووية

أضف تعليقاً