15 التزاماً يفرضها قانون السير والمرور الإماراتي على السائقين

اخبار الامارات العاجلة 0201609070230931.jpeg 15 التزاماً يفرضها قانون السير والمرور الإماراتي على السائقين اخبار الامارات  اخبار الدار

أكد المحامي يوسف البحر ، أن قانون السير والمرور الاتحادي الإماراتي رقم 21 لسنة 1995، يفرض 15 التزاماً على السائقين عليهم أخذها بعين الاعتبار أثناء القيادة، والالتزام بها لكون تجاوزها يعتبر مخالفة يعاقب عليها القانون. وبين البحر أن “قانون السير والمرور فصل الالتزامات في المادة 10 من القانون حيث ينص الالتزام الأول على أن يبقي السائق سيارته في القسم الأقرب من الحافة اليمنى للطريق بالنسبة لجهة سير المركبة”. إشارات التنبيه كما يجب على السائق في الالتزام الثاني أن “يتأكد من توفر مجال كاف للرؤية أمامه، حينما ينوي اجتياز مركبة أو شخص أو حيوان أو عرقلة، وأن يعلن عن رغبته في الاجتياز وينبه الغير المراد اجتيازهم باستعمال إشارات التنبيه والتأكد من استجابتهم لهذا التنبيه”. حالة الاجتياز وينص الالتزام الثالث على التزام السائق بأقصى الطرف اليمين من الطريق للسماح باجتياز حركة مرور ذات أولوية، فيما ينص الالتزام الرابع على أن يتخذ السائق الاحتياطات اللازمة قبل أن يدور في متشعبة أو منعطف أو مفرق أو ملتقى طرق، و أن يعطي الإشارة اللازمة لتغيير مساره، ويتأكد أن بإمكانه الدوران دون تعريض الغير من مستعملي الطريق للخطر. مكان التجاوز وينص الالتزام الخامس على ألا يجتاز السائق أية مركبة أخرى تسير في نفس مساره إلا من جانبها الأيسر، وذلك ما لم تنتقل المركبة الأمامية إلى جهة اليسار، لأجل الدوران لطريق آخر لليسار، بعد أن أعطى سائقها الإشارة اللازمة، وكانت هناك مسافة كافية من الطريق تسمح له بالاجتياز دون أي خطر، فيما الالتزام السادس يتمثل في ألا يقود المركبة وهو واقع تحت تأثير خمر أو مادة كحولية أو مخدر أو ما في حكمه.حالة الإرهاق ويوجب الالتزام السابع على السائق ألا يقود المركبة وهو مرهق بدرجة تؤثر على تحكمه في قيادتها، فيما الثامن أن “يخفف من سرعته، أو أن يقف كلما كان ذلك لازماً، لتمكين مركبة أخرى أمامه أعطت إشارة بعزمها على الدوران إلى اليمين أو اليسار”.المشاة  ويتوجب في الالتزام التاسع ألا يعرض السائق المشاة للخطر، وأن يتوقف عند اللزوم، لتجنب إزعاج أو إصابة أي مستعمل للطريق، فيما العاشر ينص على أن لا يتجاوز السرعة القصوى المحددة للطريق، مع مراعاة ظروف المكان والطقس والمركبة وغيرها من متطلبات السلامة.وينص الالتزام الحادي عشر على ألا يسبب السائق ضرراً ظاهراً لسطح الطريق المعبد، وذلك مع عدم الإخلال بأحكام القانون الاتحادي رقم (8) لسنة 1986 المشار إليه، فيما الالتزام 12 يتمثل في ألا يقود المركبة للخلف، ما لم يتأكد من خلو الطريق، وأن يكون ذلك بالمسافة الضرورية لغايات الحماية أو الدوران.إشارات الشرطي ويتوجب على السائق في الالتزام 13 أن يلتزم بإشارات الشرطي الذي يقوم بتنظيم حركة السير والمرور وفي الالتزام 14أن يستعمل المؤشر الآلي للمركبة عند الدوران حسب اتجاه الدوران لليمين أو لليسار، أما الالتزام الأخير فيتمثل في أن ينير السائق المركبة بين غروب الشمس وشروقها وعند الضرورة، وبما ينبه الآخرين لوجودها.


الخبر بالتفاصيل والصور


اخبار الامارات العاجلة 0201609070230931 15 التزاماً يفرضها قانون السير والمرور الإماراتي على السائقين اخبار الامارات  اخبار الدار


أكد المحامي يوسف البحر ، أن قانون السير والمرور الاتحادي الإماراتي رقم 21 لسنة 1995، يفرض 15 التزاماً على السائقين عليهم أخذها بعين الاعتبار أثناء القيادة، والالتزام بها لكون تجاوزها يعتبر مخالفة يعاقب عليها القانون.

وبين البحر أن “قانون السير والمرور فصل الالتزامات في المادة 10 من القانون حيث ينص الالتزام الأول على أن يبقي السائق سيارته في القسم الأقرب من الحافة اليمنى للطريق بالنسبة لجهة سير المركبة”.

إشارات التنبيه

كما يجب على السائق في الالتزام الثاني أن “يتأكد من توفر مجال كاف للرؤية أمامه، حينما ينوي اجتياز مركبة أو شخص أو حيوان أو عرقلة، وأن يعلن عن رغبته في الاجتياز وينبه الغير المراد اجتيازهم باستعمال إشارات التنبيه والتأكد من استجابتهم لهذا التنبيه”.

حالة الاجتياز

وينص الالتزام الثالث على التزام السائق بأقصى الطرف اليمين من الطريق للسماح باجتياز حركة مرور ذات أولوية، فيما ينص الالتزام الرابع على أن يتخذ السائق الاحتياطات اللازمة قبل أن يدور في متشعبة أو منعطف أو مفرق أو ملتقى طرق، و أن يعطي الإشارة اللازمة لتغيير مساره، ويتأكد أن بإمكانه الدوران دون تعريض الغير من مستعملي الطريق للخطر.

مكان التجاوز

وينص الالتزام الخامس على ألا يجتاز السائق أية مركبة أخرى تسير في نفس مساره إلا من جانبها الأيسر، وذلك ما لم تنتقل المركبة الأمامية إلى جهة اليسار، لأجل الدوران لطريق آخر لليسار، بعد أن أعطى سائقها الإشارة اللازمة، وكانت هناك مسافة كافية من الطريق تسمح له بالاجتياز دون أي خطر، فيما الالتزام السادس يتمثل في ألا يقود المركبة وهو واقع تحت تأثير خمر أو مادة كحولية أو مخدر أو ما في حكمه.

حالة الإرهاق
ويوجب الالتزام السابع على السائق ألا يقود المركبة وهو مرهق بدرجة تؤثر على تحكمه في قيادتها، فيما الثامن أن “يخفف من سرعته، أو أن يقف كلما كان ذلك لازماً، لتمكين مركبة أخرى أمامه أعطت إشارة بعزمها على الدوران إلى اليمين أو اليسار”.

المشاة 
ويتوجب في الالتزام التاسع ألا يعرض السائق المشاة للخطر، وأن يتوقف عند اللزوم، لتجنب إزعاج أو إصابة أي مستعمل للطريق، فيما العاشر ينص على أن لا يتجاوز السرعة القصوى المحددة للطريق، مع مراعاة ظروف المكان والطقس والمركبة وغيرها من متطلبات السلامة.

وينص الالتزام الحادي عشر على ألا يسبب السائق ضرراً ظاهراً لسطح الطريق المعبد، وذلك مع عدم الإخلال بأحكام القانون الاتحادي رقم (8) لسنة 1986 المشار إليه، فيما الالتزام 12 يتمثل في ألا يقود المركبة للخلف، ما لم يتأكد من خلو الطريق، وأن يكون ذلك بالمسافة الضرورية لغايات الحماية أو الدوران.

إشارات الشرطي
ويتوجب على السائق في الالتزام 13 أن يلتزم بإشارات الشرطي الذي يقوم بتنظيم حركة السير والمرور وفي الالتزام 14أن يستعمل المؤشر الآلي للمركبة عند الدوران حسب اتجاه الدوران لليمين أو لليسار، أما الالتزام الأخير فيتمثل في أن ينير السائق المركبة بين غروب الشمس وشروقها وعند الضرورة، وبما ينبه الآخرين لوجودها.

رابط المصدر: 15 التزاماً يفرضها قانون السير والمرور الإماراتي على السائقين

أضف تعليقاً