الإسعاف الوطني يستعد للتعامل مع الحالات الطارئة خلال عطلة العيد

استكمل الإسعاف الوطني كافة استعداداته للتعامل مع البلاغات الإسعافية الطارئة وحالات الحوادث المرورية خلال عطلة عيد الأضحى، وذلك عبر رفع درجة استعداد وجاهزية مختلف فرق العمل، وإعادة توزيع الطواقم الإسعافية، وزيادة تمركز سيارات الإسعاف في المناطق الحيوية وفقاً للإحصائيات المكانية السابقة للإسعاف الوطني والبيانات المقدمة من شركائه الأستراتيجيين في قيادات الشرطة وإدارات الدفاع المدني ومقدمي الخدمات الطبية، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات لمواطني وسكان الإمارات الشمالية خلال فترة العيد. وأكد نائب المدير التنفيذي بالإسعاف الوطني أحمد صالح الهاجري، على التزام الإسعاف الوطني المستمر بتقديم خدماته الإسعافية المتميزة على مدار الساعة في المناطق الشمالية والاستعداد المبكر دوماً للتعامل مع مواسم الأعياد والمناسبات المختلفة التي تشهد زيادة في عدد البلاغات الإسعافية والحوادث المرورية، مشيراً لاستكمال خطة تقديم الخدمات الإسعافية خلال عطلة عيد الأضحى، وإعادة توزيع الموارد الإسعافية المختلفة بشكل مدروس لضمان التميز في تقديم الخدمات وتحقيق سلامة الجمهور. وأضاف بأن الإسعاف الوطني يدرك من خبرته السابقة بأن الطلب على الخدمات الإسعافية يتزايد خلال مختلف المناسبات والعطلات موضحا تعامل الإسعاف الوطني مع أكثر من 920 بلاغ خلال عطلة عيد الفطر الماضي. وقال أن البيانات التي يحصل عليها الإسعاف الوطني من مختلف شركائه تساهم بشكل كبير في تعزيز كفاءة خطط الاستجابة المبكرة، والتوظيف الأمثل للموارد الإسعافية لتوفير تغطية شاملة للمناطق الحيوية، ورفع جاهزية طواقم الإسعاف للتعامل مع كافة البلاغات الطارئة الواردة، وتعزيز التنسيق المتكامل مع كافة الشركاء. وناشد الهاجري أفراد الجمهور باتباع كافة ارشادات الأمن والسلامة خلال عطلة العيد في مختلف المناطق العامة مثل المساجد ومصليات العيد ومراكز التسوق والشواطئ والحدائق والمناطق الجبلية وغيرها، وتوخي الحيطة والحذر في الطرقات واتباع قوانين المرور. كما شدد على ضرورة مراقبة أولياء الأمور لأبنائهم، محذراً من مخاطر الألعاب النارية والمفرقعات وما قد تسببه من اصابات وجروح خطيرة. ويتيح الإسعاف الوطني لسكان الإمارات الشمالية التواصل المباشر مع غرفة العمليات وطلب الخدمة الإسعافية في الحالات الطارئة سواءً عبر رقم طوارئ الإسعاف “998”، أو من خلال تطبيق الإسعاف الوطني الجديد “NA 998” الذي تم إطلاقه مؤخراً ويتوفر بشكل مفتوح عبر مختلف متاجر تطبيقات الأجهزة الذكية، ويُمكّن مستخدميه من طلب الخدمة الإسعافية بخطوة واحدة بسيطة والتحديد الدقيق للموقع الجغرافي، كما يضم دليلاً ارشادياً باللغتين العربية والإنجليزية يوضح خطوات التعامل مع مجموعة من الحالات الطارئة الشائعة التي يمكن أن يواجهها الأفراد في حياتهم اليومية. يذكر أن الإسعاف الوطني بدأ تقديم خدماته الإسعافية في المناطق الشمالية للدولة في عام 2014، ويسعى عبر ما يضمه من كوادر وفرق إسعافية مؤهلة، واسطول حديث من المركبات والمعدات المتطورة، لتقديم خدمات إسعافية على مدار الساعة وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى لمواطني وسكان إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.


الخبر بالتفاصيل والصور


استكمل الإسعاف الوطني كافة استعداداته للتعامل مع البلاغات الإسعافية الطارئة وحالات الحوادث المرورية خلال عطلة عيد الأضحى، وذلك عبر رفع درجة استعداد وجاهزية مختلف فرق العمل، وإعادة توزيع الطواقم الإسعافية، وزيادة تمركز سيارات الإسعاف في المناطق الحيوية وفقاً للإحصائيات المكانية السابقة للإسعاف الوطني والبيانات المقدمة من شركائه الأستراتيجيين في قيادات الشرطة وإدارات الدفاع المدني ومقدمي الخدمات الطبية، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات لمواطني وسكان الإمارات الشمالية خلال فترة العيد.

وأكد نائب المدير التنفيذي بالإسعاف الوطني أحمد صالح الهاجري، على التزام الإسعاف الوطني المستمر بتقديم خدماته الإسعافية المتميزة على مدار الساعة في المناطق الشمالية والاستعداد المبكر دوماً للتعامل مع مواسم الأعياد والمناسبات المختلفة التي تشهد زيادة في عدد البلاغات الإسعافية والحوادث المرورية، مشيراً لاستكمال خطة تقديم الخدمات الإسعافية خلال عطلة عيد الأضحى، وإعادة توزيع الموارد الإسعافية المختلفة بشكل مدروس لضمان التميز في تقديم الخدمات وتحقيق سلامة الجمهور.

وأضاف بأن الإسعاف الوطني يدرك من خبرته السابقة بأن الطلب على الخدمات الإسعافية يتزايد خلال مختلف المناسبات والعطلات موضحا تعامل الإسعاف الوطني مع أكثر من 920 بلاغ خلال عطلة عيد الفطر الماضي. وقال أن البيانات التي يحصل عليها الإسعاف الوطني من مختلف شركائه تساهم بشكل كبير في تعزيز كفاءة خطط الاستجابة المبكرة، والتوظيف الأمثل للموارد الإسعافية لتوفير تغطية شاملة للمناطق الحيوية، ورفع جاهزية طواقم الإسعاف للتعامل مع كافة البلاغات الطارئة الواردة، وتعزيز التنسيق المتكامل مع كافة الشركاء.

وناشد الهاجري أفراد الجمهور باتباع كافة ارشادات الأمن والسلامة خلال عطلة العيد في مختلف المناطق العامة مثل المساجد ومصليات العيد ومراكز التسوق والشواطئ والحدائق والمناطق الجبلية وغيرها، وتوخي الحيطة والحذر في الطرقات واتباع قوانين المرور.

كما شدد على ضرورة مراقبة أولياء الأمور لأبنائهم، محذراً من مخاطر الألعاب النارية والمفرقعات وما قد تسببه من اصابات وجروح خطيرة.

ويتيح الإسعاف الوطني لسكان الإمارات الشمالية التواصل المباشر مع غرفة العمليات وطلب الخدمة الإسعافية في الحالات الطارئة سواءً عبر رقم طوارئ الإسعاف “998”، أو من خلال تطبيق الإسعاف الوطني الجديد “NA 998” الذي تم إطلاقه مؤخراً ويتوفر بشكل مفتوح عبر مختلف متاجر تطبيقات الأجهزة الذكية، ويُمكّن مستخدميه من طلب الخدمة الإسعافية بخطوة واحدة بسيطة والتحديد الدقيق للموقع الجغرافي، كما يضم دليلاً ارشادياً باللغتين العربية والإنجليزية يوضح خطوات التعامل مع مجموعة من الحالات الطارئة الشائعة التي يمكن أن يواجهها الأفراد في حياتهم اليومية.

يذكر أن الإسعاف الوطني بدأ تقديم خدماته الإسعافية في المناطق الشمالية للدولة في عام 2014، ويسعى عبر ما يضمه من كوادر وفرق إسعافية مؤهلة، واسطول حديث من المركبات والمعدات المتطورة، لتقديم خدمات إسعافية على مدار الساعة وفق أعلى معايير التميز لمرحلة ما قبل المستشفى لمواطني وسكان إمارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.

رابط المصدر: الإسعاف الوطني يستعد للتعامل مع الحالات الطارئة خلال عطلة العيد

أضف تعليقاً