روسيا: تعليق أنشطة مركز دراسات بعد اتهامه بالعمالة

علق مركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي، المعهد المستقل الوحيد للدراسات السوسيولوجية في روسيا، أنشطته في البلاد بعدما صنفه القضاء الروسي “عميلاً للخارج”، بحسب ما أعلن مدير المركز، أمس الثلاثاء. وقال ليد غودكوف: “نعم يمكننا القول بأنه تم تعليق أنشطتنا”، معتبراً أنه “مستحيل عملياً” على المركز مواصلة عمله بعد تصنيفه المثير للجدل كعميل للخارج، وفقاً لوكالة “ريا نوفوستي” للأنباء.وأعلنت وزارة العدل الروسية الإثنين أنه تم تسجيل مركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي على أنه “عميل للخارج” وهي التسمية التي تعطى للمنظمات غير الحكومية التي تتلقى أموالاً من الخارج.وأوضحت الوزارة أنها “اتخذت هذا القرار إثر زيارة أجهزتها المركز”.وأضاف غودكوف “سنرى إلى أي مدى ستنجح محاولاتنا لمواجهة هذا القرار”، مشيراً إلى أن “المركز سيستأنف القرار وأنه من السابق لأوانه اتخاذ قرار بشأن إغلاق كامل للمعهد”.واعتبر الاتحاد الأوروبي الثلاثاء أن “القرار الروسي خطوة إضافية “في القيود التي تستهدف المجتمع المدني المستقل في روسيا”.وكان عالم الاجتماع يوري ليفادا أسس هذا المركز عام 2003 وهو مشهور في روسيا، كما في الخارج باستقلاليته وجدية دراساته. وتوفي مؤسس ليفادا عام 2006.وكانت روسيا أقرت عام 2012 قانوناً يجبر المنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلاً من الخارج ولها “نشاطات سياسية”، وهو وصف غير واضح، بأن تتسجل بصفتها “عميلة للخارج” وبأن تقدم نفسها بهذا الوصف خلال أي تواصل.


الخبر بالتفاصيل والصور



علق مركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي، المعهد المستقل الوحيد للدراسات السوسيولوجية في روسيا، أنشطته في البلاد بعدما صنفه القضاء الروسي “عميلاً للخارج”، بحسب ما أعلن مدير المركز، أمس الثلاثاء.

وقال ليد غودكوف: “نعم يمكننا القول بأنه تم تعليق أنشطتنا”، معتبراً أنه “مستحيل عملياً” على المركز مواصلة عمله بعد تصنيفه المثير للجدل كعميل للخارج، وفقاً لوكالة “ريا نوفوستي” للأنباء.

وأعلنت وزارة العدل الروسية الإثنين أنه تم تسجيل مركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي على أنه “عميل للخارج” وهي التسمية التي تعطى للمنظمات غير الحكومية التي تتلقى أموالاً من الخارج.

وأوضحت الوزارة أنها “اتخذت هذا القرار إثر زيارة أجهزتها المركز”.

وأضاف غودكوف “سنرى إلى أي مدى ستنجح محاولاتنا لمواجهة هذا القرار”، مشيراً إلى أن “المركز سيستأنف القرار وأنه من السابق لأوانه اتخاذ قرار بشأن إغلاق كامل للمعهد”.

واعتبر الاتحاد الأوروبي الثلاثاء أن “القرار الروسي خطوة إضافية “في القيود التي تستهدف المجتمع المدني المستقل في روسيا”.

وكان عالم الاجتماع يوري ليفادا أسس هذا المركز عام 2003 وهو مشهور في روسيا، كما في الخارج باستقلاليته وجدية دراساته. وتوفي مؤسس ليفادا عام 2006.

وكانت روسيا أقرت عام 2012 قانوناً يجبر المنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلاً من الخارج ولها “نشاطات سياسية”، وهو وصف غير واضح، بأن تتسجل بصفتها “عميلة للخارج” وبأن تقدم نفسها بهذا الوصف خلال أي تواصل.

رابط المصدر: روسيا: تعليق أنشطة مركز دراسات بعد اتهامه بالعمالة

أضف تعليقاً