البرلمان الأوروبي ينتقد »أمنستي« ويشيد بالأوضاع الحقوقية في الخليج

انتقد البرلمان الأوروبي منظمة العفو الدولية (أمنستي)، مؤكداً أن أوضاع حقوق الإنسان في دول مجلس التعاون الخليجي آخذة في التقدم. وانتقد عدد من أعضاء البرلمان الأوروبي إغفال منظمة العفو الدولية (امنستي) حقيقة التقدم الذي تحرزه دول الخليج على صعيد حقوق الإنسان، عقب تقرير بشأن أوضاع حقوق الإنسان في دول الخليج قدمه المسؤول التنفيذي لدى (امنستي) ديفيد نيكولز في جلسة نظمتها بعثة البرلمان الأوروبي للعلاقات مع شبه الجزيرة العربية أول من أمس. وقال نيكولز: «لا يوجد الكثير من الأخبار السارة عن صورة حقوق الإنسان في المنطقة». وردت رئيسة البعثة البرلمانية الأوروبية ميشال آليو ماري في تعليق على تقرير منظمة (امنستي) قائلة إن «الرسالة التي خرج بها هذا الحوار تتمثل في فكرة أن (امنستي) لديها منهاج أحادي الجانب إلى حد ما، فالتقرير لا يذكر إحراز تقدم حقيقي، وهذا الأمر بحاجة إلى الالتفات». وأتبعت ماري، التي تولت في السابق حقيبة وزارات الدفاع والخارجية والداخلية: «في بعض دول الخليج تم إحراز تقدم في التشريعات – الخاصة بحقوق الإنسان – نحن بحاجة إلى حوار صادق ولن نفترض أننا نملك جميع الحلول أو أن الحلول التي نطرحها هي الأفضل». من جهتها، قالت عضو البرلمان الأوروبي رامونا مانيسكو: «نعمل مع المنطقة منذ سنوات وهناك دلائل على إحراز تقدم وبشكل مستمر وان التعميم بهذه الطريقة لا اعتقد انه سيكون بناء». وأضافت إنه «من الأفضل بكثير أن نتعاون ونعقد مناقشات مع السلطات المعنية بدلا من نوجه الانتقادات باستمرار وان نصدر قرارات في البرلمان الأوروبي ضدها». واعرب عضو البرلمان الأوروبي افزال خان، الذي قام بزيارات متعددة إلى منطقة الخليج حديثا، عن إعجابه الشديد بوتيرة التقدم المحرز في دول مجلس التعاون الخليجي. واستدرك بالقول: «قدمت هذه الدول لشعبها الخدمات التي لا تتوافر لدينا في الاتحاد الأوروبي». وطالب خان بتنظيم المزيد من جلسات الحوار وتبادل المعلومات مع السلطات المعنية في دول الخليج.


الخبر بالتفاصيل والصور


انتقد البرلمان الأوروبي منظمة العفو الدولية (أمنستي)، مؤكداً أن أوضاع حقوق الإنسان في دول مجلس التعاون الخليجي آخذة في التقدم.

وانتقد عدد من أعضاء البرلمان الأوروبي إغفال منظمة العفو الدولية (امنستي) حقيقة التقدم الذي تحرزه دول الخليج على صعيد حقوق الإنسان، عقب تقرير بشأن أوضاع حقوق الإنسان في دول الخليج قدمه المسؤول التنفيذي لدى (امنستي) ديفيد نيكولز في جلسة نظمتها بعثة البرلمان الأوروبي للعلاقات مع شبه الجزيرة العربية أول من أمس.

وقال نيكولز: «لا يوجد الكثير من الأخبار السارة عن صورة حقوق الإنسان في المنطقة». وردت رئيسة البعثة البرلمانية الأوروبية ميشال آليو ماري في تعليق على تقرير منظمة (امنستي) قائلة إن «الرسالة التي خرج بها هذا الحوار تتمثل في فكرة أن (امنستي) لديها منهاج أحادي الجانب إلى حد ما، فالتقرير لا يذكر إحراز تقدم حقيقي، وهذا الأمر بحاجة إلى الالتفات».

وأتبعت ماري، التي تولت في السابق حقيبة وزارات الدفاع والخارجية والداخلية: «في بعض دول الخليج تم إحراز تقدم في التشريعات – الخاصة بحقوق الإنسان – نحن بحاجة إلى حوار صادق ولن نفترض أننا نملك جميع الحلول أو أن الحلول التي نطرحها هي الأفضل».

من جهتها، قالت عضو البرلمان الأوروبي رامونا مانيسكو: «نعمل مع المنطقة منذ سنوات وهناك دلائل على إحراز تقدم وبشكل مستمر وان التعميم بهذه الطريقة لا اعتقد انه سيكون بناء». وأضافت إنه «من الأفضل بكثير أن نتعاون ونعقد مناقشات مع السلطات المعنية بدلا من نوجه الانتقادات باستمرار وان نصدر قرارات في البرلمان الأوروبي ضدها».

واعرب عضو البرلمان الأوروبي افزال خان، الذي قام بزيارات متعددة إلى منطقة الخليج حديثا، عن إعجابه الشديد بوتيرة التقدم المحرز في دول مجلس التعاون الخليجي. واستدرك بالقول: «قدمت هذه الدول لشعبها الخدمات التي لا تتوافر لدينا في الاتحاد الأوروبي». وطالب خان بتنظيم المزيد من جلسات الحوار وتبادل المعلومات مع السلطات المعنية في دول الخليج.

رابط المصدر: البرلمان الأوروبي ينتقد »أمنستي« ويشيد بالأوضاع الحقوقية في الخليج

أضف تعليقاً