19 قتيلاً و30 جريحا في تفجير استهدف وسط بغداد

■ تشييع جنازة أحد قتلى تفجيرات الكرادة | أ.ف.ب أوقع تفجير استهدف حي الكرادة قبل منتصف ليل الاثنين، ووقع قرب مستشفى في وسط بغداد، 19 قتيلا وعشرات الجرحى، فيما كشف مسؤول في دائرة الصحة عن وضع خطة جديدة خاصة للتعامل مع جرحى التفجيرات الإرهابية. وأكدت دائرة صحة بغداد الرصافة مقتل وإصابة 49 شخصا في التفجير الذي شهدته منطقة الكرادة، وتبناه تنظيم داعش. وقال مدير صحة بغداد الرصافة د.عبد الغني سعدون، في تصريح صحافي، إن «مستشفيات شيخ زايد والكندي وابن النفيس والجملة العصبية، استقبلت ليل الاثنين – الثلاثاء، جثامين عشرة أشخاص و39 جريحا سقطوا بتفجير السيارة المفخخة الذي شهدته منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد» بينما أكدت مصادر طبيه ارتفاع عدد القتلى ألى 19 في وقت لاحق. خطة جديدة وأضاف سعدون إن «الكوادر الصحية المتخصصة تمكنت من علاج جميع الجرحى بنجاح»، كاشفا عن «وضع خطة جديدة خاصة لاستقبال جرحى التفجيرات الإرهابية من خلال تخصيص مستشفى مركزي لعلاج الحالات الحرجة، فيما تكون المستشفيات المتبقية مساندة له من خلال إسعاف وتقديم العلاج الضروري». وكان تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن تفجير السيارة المفخخة في منطقة الكرادة، وأكد أن المنفذين «اجتازوا الحواجز الأمنية كافة»، فيما أشار إلى أن «التحصينات لن توقف نزف الدماء». إدانةمن جهته، أدان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم التفجير وعدّه «اعتداءً يائساً لإشعال الفتنة الطائفية»، دعا الأجهزة الأمنية إلى «اتخاذ إجراءات عاجلة لاعتقال الجناة». ودان بيان صدر عن مكتب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري: «وبأشد عبارات الشجب والاستنكار التفجير الإجرامي الجبان وخلف عددا من الضحايا في صفوف المدنيين العزل وأضرارا بالممتلكات».


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً