«طاقة الوطني» تناقش رفع رسوم توصيل الكهرباء لمنازل المواطنين

«الاتحادية للكهرباء» رفعت رسوم توصيل التيار لمساكن المواطنين بنسبة 200% في 5 إمارات. تصوير: أسامة أبوغانم اللجنة ستبحث المسوغات التي ساقتها الهيئة لتوقيع زيادة على رسوم توصيل التيار الكهربائي. أحمد يوسف النعيمي كشف مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية في المجلس الوطني الاتحادي، أحمد يوسف النعيمي، عن تبني اللجنة البرلمانية مناقشة قرار الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء الخاص بتطبيق زيادة قدرها 200% على رسوم توصيل التيار الكهربائي إلى منازل المواطنين في خمس إمارات، مؤكداً أن «اللجنة بإجماع أعضائها السبعة تبنت الموضوع تمهيداً لطرح إمكانية العدول عن القرار في بداية دور الانعقاد المقبل». مقارنات أسعار قال مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية في المجلس الوطني الاتحادي، أحمد يوسف النعيمي، إن «اللجنة ستعقد مقارنات بين هيئات الكهرباء المختلفة على مستوى الدولة من حيث أسعار الخدمات ورسوم التوصيل، وحتى شرائح المحاسبة على فواتير الاستهلاك، ومن وحي هذه المقارنة سنصل إلى حل وسط يمكن مناقشته مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إذ سيتم إرسال رسالة إلى الهيئة عن طريق الأمانة العامة في المجلس للحضور أمام اللجنة والمناقشة بهذا الشأن بعد انعقاد المجلس». وتابع: «كان من المفترض أن تستطلع الهيئة الاتحادية للكهرباء آراء المتعاملين والمشتركين في خدماتها قبل توقيع الزيادة على رسوم التوصيل، لاسيما أن معظمهم ملتزم بأقساط شهرية لا يمكن تجاهلها، ومن هذا المنطلق سنطلب من الهيئة الإعلان بشفافية وبصورة مسبقة عن أية قرارات مماثلة تنوي اتخاذها وتطال المستهلكين بصورة مباشرة». وقال النعيمي لـ«الإمارات اليوم»، إن «اللجنة ستبحث المسوغات التي ساقتها الهيئة لتوقيع زيادة على رسوم التوصيل، دون منح المواطنين مهلة كافية قبل تطبيق القرار، أو عمل حملة توعية وإرشاد لهم، تضمن لهم حرية الاختيار»، مؤكداً أن «هذا الأمر مهم بالنسبة للمواطنين، وسنسعى إلى اتفاق مع الهيئة حول معايير الأسعار وشرائح الاستهلاك». وأضاف أن «توقيع زيادة مفاجئة في الرسوم يشكل عبئاً على بعض المواطنين، خصوصاً الذين كانوا ينوون الانتقال إلى مساكنهم الجديدة»، موضحاً أن «توصيل التيار الكهربائي الآن ــ في ظل الزيادة الجديدة ــ أصبح يشكل عبئاً على المواطن، وارتفعت القيمة نحو ثلاثة أضعاف عما كانت عليه في السابق، ونحن نريد حلولاً لهذا الأمر، ولا أستبعد أن نطالب الهيئة بإعادة النظر في هذا القرار». وكانت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء طبقت في أواخر شهر يوليو الماضي زيادة على رسوم توصيل التيار الكهربائي لمساكن المواطنين بنسبة 200% في خمس إمارات (عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة ومناطق من الشارقة) من 100 إلى 300 درهم لكل كيلوفولت/‏‏‏‏‏‏ أمبير، في المساكن الجديدة. وأبلغ المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، محمد محمد صالح، «الإمارات اليوم»، أن رفع رسوم التوصيل جاء بعد دراسة مستفيضة للقيمة المالية، والخسائر التي تتكبدها الهيئة جراء مبالغة مستهلكين في تقديرات التوصيلات الكهربائية، وهي مبالغ تقدر بملايين الدراهم، في حين لاتزال الهيئة تدعم توصيل الكهرباء حتى الآن بنحو 50% من القيمة الفعلية. لكن مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية، اعتبر أن «تطبيق قرار مثل هذا ينبغي أولاً أن ينفذ في موازاته أو قبله حملة توعية للمواطنين، كما أن الهيئة وضعت حل تقسيط المبلغ المالي على ستة أشهر، بينما هذا الحل قد لا يصب في مصلحة أغلبية المواطنين، الذين يعانون أصلاً من أقساط شهرية أخرى، وتالياً ينبغي أن يعاد النظر في مهلة التقسيط». وأضاف أن «مسألة رفع أسعار رسوم توصيل التيار الكهربائي تمت مناقشتها في وقت سابق في المجلس الوطني من خلال الأعضاء السابقين، ولم تكن هناك بوادر تطبيق زيادة في الرسوم، بينما إقرارها حالياً فرض ضرورة أن يعاد فتح هذا الملف مرة أخرى في الفصل التشريعي الحالي، وسنلتقي بمواطنين على مستوى الدولة لنستمع إلى ملاحظاتهم في هذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة». وكان مواطنون من المتعاملين مع الهيئة أعربوا في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، بعد تطبيق القرار، عن انزعاجهم مما وصفوه بـ«القرار المفاجئ، الذي لم تسبقه حملة توعية وإرشاد للمستهلكين»، معتبرين أن الرسوم الجديدة «تعجيزية، قد تحول دون انتقالهم إلى منازلهم الجديدة، بسبب الضغوط المالية التي ترتبت على زيادة الرسوم». «الاتحادية للكهرباء» لاتزال تدعم توصيل الكهرباء بـ50% من القيمة الفعلية.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • «الاتحادية للكهرباء» رفعت رسوم توصيل التيار لمساكن المواطنين بنسبة 200% في 5 إمارات. تصوير: أسامة أبوغانم
  • اللجنة ستبحث المسوغات التي ساقتها الهيئة لتوقيع زيادة على رسوم توصيل التيار الكهربائي. أحمد يوسف النعيمي

كشف مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية في المجلس الوطني الاتحادي، أحمد يوسف النعيمي، عن تبني اللجنة البرلمانية مناقشة قرار الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء الخاص بتطبيق زيادة قدرها 200% على رسوم توصيل التيار الكهربائي إلى منازل المواطنين في خمس إمارات، مؤكداً أن «اللجنة بإجماع أعضائها السبعة تبنت الموضوع تمهيداً لطرح إمكانية العدول عن القرار في بداية دور الانعقاد المقبل».

مقارنات أسعار

قال مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية في المجلس الوطني الاتحادي، أحمد يوسف النعيمي، إن «اللجنة ستعقد مقارنات بين هيئات الكهرباء المختلفة على مستوى الدولة من حيث أسعار الخدمات ورسوم التوصيل، وحتى شرائح المحاسبة على فواتير الاستهلاك، ومن وحي هذه المقارنة سنصل إلى حل وسط يمكن مناقشته مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إذ سيتم إرسال رسالة إلى الهيئة عن طريق الأمانة العامة في المجلس للحضور أمام اللجنة والمناقشة بهذا الشأن بعد انعقاد المجلس».

وتابع: «كان من المفترض أن تستطلع الهيئة الاتحادية للكهرباء آراء المتعاملين والمشتركين في خدماتها قبل توقيع الزيادة على رسوم التوصيل، لاسيما أن معظمهم ملتزم بأقساط شهرية لا يمكن تجاهلها، ومن هذا المنطلق سنطلب من الهيئة الإعلان بشفافية وبصورة مسبقة عن أية قرارات مماثلة تنوي اتخاذها وتطال المستهلكين بصورة مباشرة».

وقال النعيمي لـ«الإمارات اليوم»، إن «اللجنة ستبحث المسوغات التي ساقتها الهيئة لتوقيع زيادة على رسوم التوصيل، دون منح المواطنين مهلة كافية قبل تطبيق القرار، أو عمل حملة توعية وإرشاد لهم، تضمن لهم حرية الاختيار»، مؤكداً أن «هذا الأمر مهم بالنسبة للمواطنين، وسنسعى إلى اتفاق مع الهيئة حول معايير الأسعار وشرائح الاستهلاك».

وأضاف أن «توقيع زيادة مفاجئة في الرسوم يشكل عبئاً على بعض المواطنين، خصوصاً الذين كانوا ينوون الانتقال إلى مساكنهم الجديدة»، موضحاً أن «توصيل التيار الكهربائي الآن ــ في ظل الزيادة الجديدة ــ أصبح يشكل عبئاً على المواطن، وارتفعت القيمة نحو ثلاثة أضعاف عما كانت عليه في السابق، ونحن نريد حلولاً لهذا الأمر، ولا أستبعد أن نطالب الهيئة بإعادة النظر في هذا القرار».

وكانت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء طبقت في أواخر شهر يوليو الماضي زيادة على رسوم توصيل التيار الكهربائي لمساكن المواطنين بنسبة 200% في خمس إمارات (عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة ومناطق من الشارقة) من 100 إلى 300 درهم لكل كيلوفولت/‏‏‏‏‏‏ أمبير، في المساكن الجديدة.

وأبلغ المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، محمد محمد صالح، «الإمارات اليوم»، أن رفع رسوم التوصيل جاء بعد دراسة مستفيضة للقيمة المالية، والخسائر التي تتكبدها الهيئة جراء مبالغة مستهلكين في تقديرات التوصيلات الكهربائية، وهي مبالغ تقدر بملايين الدراهم، في حين لاتزال الهيئة تدعم توصيل الكهرباء حتى الآن بنحو 50% من القيمة الفعلية.

لكن مقرر لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية، اعتبر أن «تطبيق قرار مثل هذا ينبغي أولاً أن ينفذ في موازاته أو قبله حملة توعية للمواطنين، كما أن الهيئة وضعت حل تقسيط المبلغ المالي على ستة أشهر، بينما هذا الحل قد لا يصب في مصلحة أغلبية المواطنين، الذين يعانون أصلاً من أقساط شهرية أخرى، وتالياً ينبغي أن يعاد النظر في مهلة التقسيط».

وأضاف أن «مسألة رفع أسعار رسوم توصيل التيار الكهربائي تمت مناقشتها في وقت سابق في المجلس الوطني من خلال الأعضاء السابقين، ولم تكن هناك بوادر تطبيق زيادة في الرسوم، بينما إقرارها حالياً فرض ضرورة أن يعاد فتح هذا الملف مرة أخرى في الفصل التشريعي الحالي، وسنلتقي بمواطنين على مستوى الدولة لنستمع إلى ملاحظاتهم في هذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة».

وكان مواطنون من المتعاملين مع الهيئة أعربوا في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، بعد تطبيق القرار، عن انزعاجهم مما وصفوه بـ«القرار المفاجئ، الذي لم تسبقه حملة توعية وإرشاد للمستهلكين»، معتبرين أن الرسوم الجديدة «تعجيزية، قد تحول دون انتقالهم إلى منازلهم الجديدة، بسبب الضغوط المالية التي ترتبت على زيادة الرسوم».

«الاتحادية للكهرباء» لاتزال تدعم توصيل الكهرباء بـ50% من القيمة الفعلية.

رابط المصدر: «طاقة الوطني» تناقش رفع رسوم توصيل الكهرباء لمنازل المواطنين

أضف تعليقاً