«عقد المدرسة وولي الأمر» يخفض معدل المنازعات بين الطرفين

أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة يواصلون توقيع العقود مع مدارس أبنائهم. من المصدر قالت رئيس الالتزام وضبط المسؤوليات في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أمل بالحصا، إن برنامج عقد المدرسة وولي الأمر، نجح في خفض معدل المنازعات بين الطرفين، لاسيما في الحالات التي شهدت اطلاع أولياء الأمور على

بنود العقد قبل التوقيع، ما يعكس مردوداً إيجابياً، للتعاون المشترك بين طرفي العقد، وفض المنازعات داخلياً. 258 ألف طالب أنجزوا العقد كشفت إحصاءات هيئة المعرفة والتنمية البشرية أن جميع المدارس الخاصة في دبي، أنجزت عمليات توقيع العقود، خلال العام الدراسي الماضي، بواقع 171 مدرسة، و258 ألفاً، و255 طالباً وطالبة. وأضافت أن أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة بدبي يواصلون عمليات توقيع العقد للعام الدراسي الحالي 2016 – 2017، والذي يستهدف تعزيز العلاقات الإيجابية بين الطرفين، وتحديد الحقوق والواجبات للمدارس وأولياء الأمور. وتوفر الهيئة خاصية «التوقيع الذكي» للعقد، عبر تطبيق الهيئة على الهواتف الذكية، والموقع الإلكتروني للهيئة، دون الحاجة لإنجاز عمليات التوقيع لدى أقسام التسجيل في المدارس. وقالت بالحصا: «نتفق أن الاستثمار في تعليم أبنائنا، هو العنصر الأهم في حياة الآباء والأمهات، ومن هنا جاءت فكرة العقد في عام 2013، لتضمن حقوق ومسؤوليات المدرسة وولي الأمر، على مختلف المستويات المالية والإدارية والتعليمية». وأضافت أن عقد المدرسة وولي الأمر يعد شرطاً إلزامياً، لإنجاز عمليات تسجيل الطلبة عبر البرنامج الإلكتروني للمدارس، التابع لهيئة المعرفة. ويتضمن عقد المدرسة وأولياء الأمور بنوداً تغطي سياسات القبول والرسوم والحضور والمواظبة على الالتزام بالأوقات المدرسية، وكذلك الصحة والسلامة والمواصلات، كما يحدد العقد مسؤوليات ولي الأمر، مثل توفير السجلات الطبية والنفسية والتعليمية بالتفصيل للمدرسة، لضمان سلامة الطلاب في المدرسة. وتتيح منصة «عائلتي» بالتطبيق الذكي للهيئة على الهواتف الذكية لأولياء الأمور التحكم بالفعاليات الخاصة بأبنائهم، إذ تتضمن بنود العقد المناهج والبرامج التعليمية، والرسوم المدرسية لكل طالب، والتواصل لبناء علاقات شراكة فاعلة، والالتزام بالحضور في المواعيد المدرسية المقررة، والمواقف والسلوكيات، والصحة والسلامة، والمواصلات، وإجراءات فض المنازعات. وشددت رئيس الالتزام وضبط المسؤوليات في الهيئة ضرورة قراءة أولياء الأمور لبنود العقد، قبل إنجاز عملية التوقيع، للوقوف على حقوقهم ومسؤولياتهم. وينص العقد على إلزام المدارس بإجراءات فض المنازعات، لضمان حق أولياء الأمور والطلاب في اتخاذ قرار عادل ونزيه، رغم أن معظم المنازعات يمكن حلها داخلياً. وأشارت بالحصا إلى أن أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة، بدؤوا اعتباراً من مايو الماضي عمليات توقيع عقد ولي الأمر والمدرسة للعام الدراسي المقبل 2016/‏2017، وذلك في خطوة تستهدف إعطاء الوقت الكافي للمدارس وأولياء الأمور، لإنجاز عمليات تسجيل وتحديث بيانات الطلبة، عبر البرنامج الالكتروني لهيئة المعرفة، قبل انتهاء عمليات التسجيل في 30 سبتمبر الجاري.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة يواصلون توقيع العقود مع مدارس أبنائهم. من المصدر

قالت رئيس الالتزام وضبط المسؤوليات في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أمل بالحصا، إن برنامج عقد المدرسة وولي الأمر، نجح في خفض معدل المنازعات بين الطرفين، لاسيما في الحالات التي شهدت اطلاع أولياء الأمور على بنود العقد قبل التوقيع، ما يعكس مردوداً إيجابياً، للتعاون المشترك بين طرفي العقد، وفض المنازعات داخلياً.

258 ألف طالب أنجزوا العقد

كشفت إحصاءات هيئة المعرفة والتنمية البشرية أن جميع المدارس الخاصة في دبي، أنجزت عمليات توقيع العقود، خلال العام الدراسي الماضي، بواقع 171 مدرسة، و258 ألفاً، و255 طالباً وطالبة.

وأضافت أن أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة بدبي يواصلون عمليات توقيع العقد للعام الدراسي الحالي 2016 – 2017، والذي يستهدف تعزيز العلاقات الإيجابية بين الطرفين، وتحديد الحقوق والواجبات للمدارس وأولياء الأمور. وتوفر الهيئة خاصية «التوقيع الذكي» للعقد، عبر تطبيق الهيئة على الهواتف الذكية، والموقع الإلكتروني للهيئة، دون الحاجة لإنجاز عمليات التوقيع لدى أقسام التسجيل في المدارس.

وقالت بالحصا: «نتفق أن الاستثمار في تعليم أبنائنا، هو العنصر الأهم في حياة الآباء والأمهات، ومن هنا جاءت فكرة العقد في عام 2013، لتضمن حقوق ومسؤوليات المدرسة وولي الأمر، على مختلف المستويات المالية والإدارية والتعليمية».

وأضافت أن عقد المدرسة وولي الأمر يعد شرطاً إلزامياً، لإنجاز عمليات تسجيل الطلبة عبر البرنامج الإلكتروني للمدارس، التابع لهيئة المعرفة.

ويتضمن عقد المدرسة وأولياء الأمور بنوداً تغطي سياسات القبول والرسوم والحضور والمواظبة على الالتزام بالأوقات المدرسية، وكذلك الصحة والسلامة والمواصلات، كما يحدد العقد مسؤوليات ولي الأمر، مثل توفير السجلات الطبية والنفسية والتعليمية بالتفصيل للمدرسة، لضمان سلامة الطلاب في المدرسة.

وتتيح منصة «عائلتي» بالتطبيق الذكي للهيئة على الهواتف الذكية لأولياء الأمور التحكم بالفعاليات الخاصة بأبنائهم، إذ تتضمن بنود العقد المناهج والبرامج التعليمية، والرسوم المدرسية لكل طالب، والتواصل لبناء علاقات شراكة فاعلة، والالتزام بالحضور في المواعيد المدرسية المقررة، والمواقف والسلوكيات، والصحة والسلامة، والمواصلات، وإجراءات فض المنازعات.

وشددت رئيس الالتزام وضبط المسؤوليات في الهيئة ضرورة قراءة أولياء الأمور لبنود العقد، قبل إنجاز عملية التوقيع، للوقوف على حقوقهم ومسؤولياتهم.

وينص العقد على إلزام المدارس بإجراءات فض المنازعات، لضمان حق أولياء الأمور والطلاب في اتخاذ قرار عادل ونزيه، رغم أن معظم المنازعات يمكن حلها داخلياً.

وأشارت بالحصا إلى أن أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة، بدؤوا اعتباراً من مايو الماضي عمليات توقيع عقد ولي الأمر والمدرسة للعام الدراسي المقبل 2016/‏2017، وذلك في خطوة تستهدف إعطاء الوقت الكافي للمدارس وأولياء الأمور، لإنجاز عمليات تسجيل وتحديث بيانات الطلبة، عبر البرنامج الالكتروني لهيئة المعرفة، قبل انتهاء عمليات التسجيل في 30 سبتمبر الجاري.

رابط المصدر: «عقد المدرسة وولي الأمر» يخفض معدل المنازعات بين الطرفين

أضف تعليقاً