روسيف تغادر القصر الرئاسي ببرازيليا بعد 6 سنوات

غادرت رئيسة البرازيل المعزولة، ديلما روسيف، العاصمة البرازيلية وذلك بعد نحو ست سنوات في القصر الرئاسي في برازيليا. ونقل موقع “أو جلوبو” البرازيلي عن روسيف

قولها، اليوم الثلاثاء، إنها ستعود لمدينتها بورتو أليجر، وإنها ستترك كل الهدايا التي حصلت عليها كرئيسة للبرازيل، وأنها أعدت قوائم بهذه الهدايا حتى لا تترك مجالاً للاتهامات في هذا الجانب.كما أشارت روسيف إلى أنها لن تأخذ معها على متن طائرة سلاح الجو البرازيلي سوى المقتنيات الشخصية، في حين سيتم نقل باقي مقتنياتها على متن أربع شاحنات.ومن المقرر أن ينتقل ميشال تامر الذي سيخلف روسيف في منصبها إلى قصر الرئاسة حيث شكل حكومة من يمين الوسط، ويقول إنه يعتزم إخراج البرازيل التي تمثل تاسع أكبر اقتصاد في العالم من الركود الاقتصادي الذي تمر به، حتى وإن اضطر للجوء لإجراءات غير شعبية.وأكدت روسيف في مقابلة مع صحيفة “لو موند” الفرنسية، الصادرة غداً الأربعاء، أن الدافع الحقيقي وراء عزلها هو أن سياسيين بعينهم أرادوا من خلال عزلها أن يحموا أنفسهم ضد التحقيقات القضائية في أكبر فضيحة فساد في البرازيل.وشددت روسيف على أن مجلس الشيوخ وقف أمام الإصلاحات التي كانت تعتزم القيام بها، وأضافت: “كان هناك تخريب سياسي يهدف لخلق حالة من أجل العزل”.كما رأت روسيف أن “المستفيدين من عزلها هم الأقلية الممسكة بالسلطة في البرازيل”، وأن عزلها “بداية الكفاح”.كما أكدت الرئيسة البرازيلية المعزولة أن “الشعب هو المخول بالحكم على سياستي من خلال ديمقراطية نزيهة، وليس الـ81 عضواً بمجلس الشيوخ”.


الخبر بالتفاصيل والصور



غادرت رئيسة البرازيل المعزولة، ديلما روسيف، العاصمة البرازيلية وذلك بعد نحو ست سنوات في القصر الرئاسي في برازيليا.

ونقل موقع “أو جلوبو” البرازيلي عن روسيف قولها، اليوم الثلاثاء، إنها ستعود لمدينتها بورتو أليجر، وإنها ستترك كل الهدايا التي حصلت عليها كرئيسة للبرازيل، وأنها أعدت قوائم بهذه الهدايا حتى لا تترك مجالاً للاتهامات في هذا الجانب.

كما أشارت روسيف إلى أنها لن تأخذ معها على متن طائرة سلاح الجو البرازيلي سوى المقتنيات الشخصية، في حين سيتم نقل باقي مقتنياتها على متن أربع شاحنات.

ومن المقرر أن ينتقل ميشال تامر الذي سيخلف روسيف في منصبها إلى قصر الرئاسة حيث شكل حكومة من يمين الوسط، ويقول إنه يعتزم إخراج البرازيل التي تمثل تاسع أكبر اقتصاد في العالم من الركود الاقتصادي الذي تمر به، حتى وإن اضطر للجوء لإجراءات غير شعبية.

وأكدت روسيف في مقابلة مع صحيفة “لو موند” الفرنسية، الصادرة غداً الأربعاء، أن الدافع الحقيقي وراء عزلها هو أن سياسيين بعينهم أرادوا من خلال عزلها أن يحموا أنفسهم ضد التحقيقات القضائية في أكبر فضيحة فساد في البرازيل.

وشددت روسيف على أن مجلس الشيوخ وقف أمام الإصلاحات التي كانت تعتزم القيام بها، وأضافت: “كان هناك تخريب سياسي يهدف لخلق حالة من أجل العزل”.

كما رأت روسيف أن “المستفيدين من عزلها هم الأقلية الممسكة بالسلطة في البرازيل”، وأن عزلها “بداية الكفاح”.

كما أكدت الرئيسة البرازيلية المعزولة أن “الشعب هو المخول بالحكم على سياستي من خلال ديمقراطية نزيهة، وليس الـ81 عضواً بمجلس الشيوخ”.

رابط المصدر: روسيف تغادر القصر الرئاسي ببرازيليا بعد 6 سنوات

أضف تعليقاً