وزير حقوق الإنسان اليمني: قضيتنا تحظى بالدعم الدولي والإقليمي

قال وزير حقوق الإنسان اليمني، عبد العزيز الأصبحي، إن القضية اليمنية تحظي بالدعم الدولي والإقليمي ومن الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، ومواقفهم متماسكة وتدعم المسار اليمني وقرارات الشرعية الدولية.

ونفى الأصبحي خلال مؤتمر صحافي عقد مساء اليوم الثلاثاء بمقر السفارة اليمنية بالقاهرة استقبال وفد الحوثيين بصورة رسمية خلال زيارة للعراق أخيراً، وتم استقبالهم بصورة طائفية، مشدداً على دور العراق الداعم للشرعية في اليمن، مشيراً إلى تفهم بلادهم الوضع الذي وصفه بالصعب الذي تعيشه العراق.وأكد الأصبحي أن “النعرة الطائفية لا تخدم الموقف العربي”.وأعلنت الحكومة اليمنية عن استيائها لاستقبال العراق وفد الانقلابيين، وقال الأصبحي: “نحن نعمل على التصدي للخطوات القائمة على الطائفية”.وأشار إلى أن مصر دولة فاعلة في التحالف العربي، وتقوم بدعم الشرعية، ودورها تاريخي بالنسبة لليمن وتعد القاهرة العاصمة الثانية لليمنيين.وذكر أن الحكومة اليمنية تعد لمؤتمر دولي حول إغاثة الشعب اليمني من المقرر أن يعقد في شرم الشيخ في مارس(آذار) من العام القادم.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير حقوق الإنسان اليمني، عبد العزيز الأصبحي، إن القضية اليمنية تحظي بالدعم الدولي والإقليمي ومن الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، ومواقفهم متماسكة وتدعم المسار اليمني وقرارات الشرعية الدولية.

ونفى الأصبحي خلال مؤتمر صحافي عقد مساء اليوم الثلاثاء بمقر السفارة اليمنية بالقاهرة استقبال وفد الحوثيين بصورة رسمية خلال زيارة للعراق أخيراً، وتم استقبالهم بصورة طائفية، مشدداً على دور العراق الداعم للشرعية في اليمن، مشيراً إلى تفهم بلادهم الوضع الذي وصفه بالصعب الذي تعيشه العراق.

وأكد الأصبحي أن “النعرة الطائفية لا تخدم الموقف العربي”.

وأعلنت الحكومة اليمنية عن استيائها لاستقبال العراق وفد الانقلابيين، وقال الأصبحي: “نحن نعمل على التصدي للخطوات القائمة على الطائفية”.

وأشار إلى أن مصر دولة فاعلة في التحالف العربي، وتقوم بدعم الشرعية، ودورها تاريخي بالنسبة لليمن وتعد القاهرة العاصمة الثانية لليمنيين.

وذكر أن الحكومة اليمنية تعد لمؤتمر دولي حول إغاثة الشعب اليمني من المقرر أن يعقد في شرم الشيخ في مارس(آذار) من العام القادم.

رابط المصدر: وزير حقوق الإنسان اليمني: قضيتنا تحظى بالدعم الدولي والإقليمي

أضف تعليقاً