مصر: مقتل 11 تكفيرياً في حملة أمنية بشمال سيناء

أكد الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، مقتل 11 تكفيرياً شديد الخطورة وإصابة 5 آخرين، خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات إنفاذ القانون من الجيشين الثاني، والثالث الميداني، وعناصر الشرطة المدنية، خلال

حملة أمنية في شمال سيناء. وقال المتحدث باسم الجيش المصري العميد محمد سمير، في بيان له، إنه أُلقي القبض على 19 من المطلوبين جنائياً تم تسليمهم إلى الشرطة المدنية، وتدمير ثلاثة مخازن تضم كميات كبيرة من البضائع المجهزة للتهريب بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد.وأضاف المتحدث العسكري المصري، أن عمليات التمشيط والمداهمة أسفرت عن القبض على 19 من المطلوبين جنائياً تم تسليمهم إلى الشرطة المدنية، وضبط تسع سيارات متنوعة بدون تراخيص، واكتشاف، وتدمير ثلاثة مخازن تضم كميات كبيرة من البضائع المجهزة للتهريب بكل من مناطق العريش، ورفح، والشيخ زويد بشمالي سيناء.وتابع العميد محمد سمير، أن قوات إنفاذ القانون واصلت إحكام السيطرة الكاملة بمناطق وسط سيناء، ونجحت عناصر الجيش الثالث الميداني بالأكمنة، ونقاط الارتكاز الأمني في القبض على ثلاثة من العناصر التكفيرية المطلوبة جنائياً، وضبط سيارة بوسط سيناء عثر بداخلها على 480 عبوة لمادة يحتمل أن تكون من مشتقات نترات الأمونيوم التي تدخل في صناعة العبوات الناسفة، وضبط سيارتي نقل محملة ببضائع مهربة، وسيارة محملة بكميات كبيرة من نبات البانجو الجاف المعد للتداول، واكتشاف مخزن جبلي بوسط سيناء يحتوى على مادة صخرية يحتمل أن تكون من مادة نترات الأمونيوم.وتم تحويل المتهمين، والمضبوطات في وقائع الضبط إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.وتشهد محافظة شمال سيناء مواجهات أمنية عنيفة مع تنظيم “أنصار بيت المقدس”الإرهابي، الذي غير اسمه إلى “ولاية سيناء” بعد مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014.ويشن الجيش المصري بالتعاون مع الداخلية حملات أمنية موسعة هناك لضبط الإرهابيين بشمال سيناء. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر قراراً جمهورياً، في منتصف يوليو (تموز) الماضي، بمد حالة الطوارئ في عدد من مناطق سيناء لمدة 3 أشهر.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، مقتل 11 تكفيرياً شديد الخطورة وإصابة 5 آخرين، خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات إنفاذ القانون من الجيشين الثاني، والثالث الميداني، وعناصر الشرطة المدنية، خلال حملة أمنية في شمال سيناء.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري العميد محمد سمير، في بيان له، إنه أُلقي القبض على 19 من المطلوبين جنائياً تم تسليمهم إلى الشرطة المدنية، وتدمير ثلاثة مخازن تضم كميات كبيرة من البضائع المجهزة للتهريب بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد.

وأضاف المتحدث العسكري المصري، أن عمليات التمشيط والمداهمة أسفرت عن القبض على 19 من المطلوبين جنائياً تم تسليمهم إلى الشرطة المدنية، وضبط تسع سيارات متنوعة بدون تراخيص، واكتشاف، وتدمير ثلاثة مخازن تضم كميات كبيرة من البضائع المجهزة للتهريب بكل من مناطق العريش، ورفح، والشيخ زويد بشمالي سيناء.

وتابع العميد محمد سمير، أن قوات إنفاذ القانون واصلت إحكام السيطرة الكاملة بمناطق وسط سيناء، ونجحت عناصر الجيش الثالث الميداني بالأكمنة، ونقاط الارتكاز الأمني في القبض على ثلاثة من العناصر التكفيرية المطلوبة جنائياً، وضبط سيارة بوسط سيناء عثر بداخلها على 480 عبوة لمادة يحتمل أن تكون من مشتقات نترات الأمونيوم التي تدخل في صناعة العبوات الناسفة، وضبط سيارتي نقل محملة ببضائع مهربة، وسيارة محملة بكميات كبيرة من نبات البانجو الجاف المعد للتداول، واكتشاف مخزن جبلي بوسط سيناء يحتوى على مادة صخرية يحتمل أن تكون من مادة نترات الأمونيوم.

وتم تحويل المتهمين، والمضبوطات في وقائع الضبط إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.

وتشهد محافظة شمال سيناء مواجهات أمنية عنيفة مع تنظيم “أنصار بيت المقدس”الإرهابي، الذي غير اسمه إلى “ولاية سيناء” بعد مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014.

ويشن الجيش المصري بالتعاون مع الداخلية حملات أمنية موسعة هناك لضبط الإرهابيين بشمال سيناء.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر قراراً جمهورياً، في منتصف يوليو (تموز) الماضي، بمد حالة الطوارئ في عدد من مناطق سيناء لمدة 3 أشهر.

رابط المصدر: مصر: مقتل 11 تكفيرياً في حملة أمنية بشمال سيناء

أضف تعليقاً