هل يسبب بخّاخ الأنف نوعاً من الإدمان؟

عندما تصاب الأنف بانسداد يلجأ معظمنا إلى بخّاخ الأنف المتوفر في الصيدليات من دون وصفة طبية. ويعتقد كثيرون أنه يمكن استخدام هذا البخّاخ كلماه احتاجوه لفترة طويلة دون مشاكل أو آثار جانبية. لكن إلى أي مدى يعتبر هذا صحيحاً؟ تعتمد إجابة السؤال على نوع بخّاخ الأنف الذي تستعمله، فبعض الأنواع يمكن استعماله عدة أشهر دون مشكلة، والبعض الآخر يسبب ما يُعرف بـ “إدمان بخّاخ الأنف” إذا تم استعماله لعدة أيام متتالية، وهو ليس إدماناً بالمعنى الحرفي للكلمة، وإنما مسمّى لمشكلة معينة، إليك تفاصيلها:يسبب “إدمان بخّاخ الأنف” أضراراً لأنسجة الأنف الداخلية، ويصاحب ذلك تورماً وانسداداً لفترة طويلة، ويترتب على هذا الانسداد كثرة استعمال البخّاخ، وهكذا تتكرر وتتفاقم المشكلة.وقد يتطلب “إدمان بخّاخ الأنف” في بعض الحالات تدخلاً علاجياً أو جراحة لإصلاح الأنسجة الداخلية للأنف، وليس فقط التوقف عن استعمال البخّاخ. لذا، عليك قبل استعمال بخّاخ لعلاج انسداد الأنف، لاسيما في موسم البرد والإنفلونزا، الانتباه إلى نوعه ومكوناته.الأنواع الآمنة. يعتبر نوع البخّاخ “سالين” Saline من أكثر الأنواع أماناً من حيث المكونات، وهو مناسب لمختلف الأعمار. يحتوي هذا النوع على قليل من الملح والماء المعقّم. وتحتوي بعض أنواع منه على مواد حافظة تمنع نمو البكتريا، وتوجد أنواع أخرى خالية من المواد الحافظة، وتتوفر في عبوات مضغوطة تُبقي السائل معقّماً.للتأكد من مكونات بخاخ الأنف سواء كان من نوع “سالين” أو نوع آخر انظر إلى بيانات الدواء فإذا كانت كلمة “خالي من المخدر” يعني ذلك أنه آمن. وينبغي أن تحتوي الأنواع الآمنة من بخّأخ الأنف على الملح (كلوريد الصوديوم) والماء ضمن المكونات الرئيسية، مع عدم وجود أية مواد نشطة.من أنواع بخّاخ الأنف الآمنة أيضاً: سترويد Steroid، ومضاد الهيستامين Antihistamine. أما الأنواع غير الأمنة من البخّاخ فهي من فئة “ديكونغستانت” Decongestant، وتتوفر بأسماء تجارية مختلفة، لكن تحتوي كلها على مادة نشطة هي أوكسيميتازولين Oxymetazoline.


الخبر بالتفاصيل والصور



عندما تصاب الأنف بانسداد يلجأ معظمنا إلى بخّاخ الأنف المتوفر في الصيدليات من دون وصفة طبية. ويعتقد كثيرون أنه يمكن استخدام هذا البخّاخ كلماه احتاجوه لفترة طويلة دون مشاكل أو آثار جانبية. لكن إلى أي مدى يعتبر هذا صحيحاً؟

تعتمد إجابة السؤال على نوع بخّاخ الأنف الذي تستعمله، فبعض الأنواع يمكن استعماله عدة أشهر دون مشكلة، والبعض الآخر يسبب ما يُعرف بـ “إدمان بخّاخ الأنف” إذا تم استعماله لعدة أيام متتالية، وهو ليس إدماناً بالمعنى الحرفي للكلمة، وإنما مسمّى لمشكلة معينة، إليك تفاصيلها:

يسبب “إدمان بخّاخ الأنف” أضراراً لأنسجة الأنف الداخلية، ويصاحب ذلك تورماً وانسداداً لفترة طويلة، ويترتب على هذا الانسداد كثرة استعمال البخّاخ، وهكذا تتكرر وتتفاقم المشكلة.

وقد يتطلب “إدمان بخّاخ الأنف” في بعض الحالات تدخلاً علاجياً أو جراحة لإصلاح الأنسجة الداخلية للأنف، وليس فقط التوقف عن استعمال البخّاخ. لذا، عليك قبل استعمال بخّاخ لعلاج انسداد الأنف، لاسيما في موسم البرد والإنفلونزا، الانتباه إلى نوعه ومكوناته.

الأنواع الآمنة. يعتبر نوع البخّاخ “سالين” Saline من أكثر الأنواع أماناً من حيث المكونات، وهو مناسب لمختلف الأعمار. يحتوي هذا النوع على قليل من الملح والماء المعقّم. وتحتوي بعض أنواع منه على مواد حافظة تمنع نمو البكتريا، وتوجد أنواع أخرى خالية من المواد الحافظة، وتتوفر في عبوات مضغوطة تُبقي السائل معقّماً.

للتأكد من مكونات بخاخ الأنف سواء كان من نوع “سالين” أو نوع آخر انظر إلى بيانات الدواء فإذا كانت كلمة “خالي من المخدر” يعني ذلك أنه آمن. وينبغي أن تحتوي الأنواع الآمنة من بخّأخ الأنف على الملح (كلوريد الصوديوم) والماء ضمن المكونات الرئيسية، مع عدم وجود أية مواد نشطة.

من أنواع بخّاخ الأنف الآمنة أيضاً: سترويد Steroid، ومضاد الهيستامين Antihistamine. أما الأنواع غير الأمنة من البخّاخ فهي من فئة “ديكونغستانت” Decongestant، وتتوفر بأسماء تجارية مختلفة، لكن تحتوي كلها على مادة نشطة هي أوكسيميتازولين Oxymetazoline.

رابط المصدر: هل يسبب بخّاخ الأنف نوعاً من الإدمان؟

أضف تعليقاً