محكمة إسرائيلية تنظر بالتماس للإفراج عن الأسيرين البلبول

تنظر المحكمة العليا للاحتلال الإسرائيلي غداً الأربعاء، في التماس فلسطيني للإفراج عن الأسيرين محمد ومحمود البلبول، المضربين عن الطعام، منذ نحو شهرين. وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس حددت يوم غد للنظر في الالتماس المقدم من قبل الهيئة للإفراج عن الشقيقين محمد ومحمود البلبول، اللذين يخوضان إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ أكثر من شهرين، بسبب وضعهما الصحي المتفاقم.وأضاف محامي الهيئة في بيان لها، أن يأتي استناداً إلى وضعهما الصحي الصعب، والتراجع الخطير على حالتهما والتدهور غير المسبوق، الذي جعلهما في مرحلة الخطر الحقيقي.ودعت الهيئة وسائل الإعلام والحقوقيين والعاملين كافة في مجال حقوق الإنسان، والشعب الفلسطيني بكل تشكيلاته ومؤسساته لإعلاء صوتهم في وقت انعقاد المحكمة، والمشاركة في الفعاليات التضامنية، لنعزز صمود أسرانا المضربين، والضغط على الاحتلال للتراجع عن جريمته المستمرة بحق كافة الأسرى المضربين.ويواصل الأسيران الشقيقان محمد ومحمود البلبول إضرابهما المفتوح عن الطعام، منذ نحو شهرين، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري بحقهم، والتي تجيز للسلطات الإسرائيلية احتجاز الفلسطينيين دون توجيه أي تهم لهم.وتؤكد تقارير فلسطينية أن الوضع الصحي للأسير محمد البلبول تراجع بشكل كبير، بسبب استمرار إضرابه لمدة طويلة، ولرفضه تناول المدعمات الغذائية والعلاجات اللازمة لعلاج آثار التدهور في وضعه الصحي.


الخبر بالتفاصيل والصور



تنظر المحكمة العليا للاحتلال الإسرائيلي غداً الأربعاء، في التماس فلسطيني للإفراج عن الأسيرين محمد ومحمود البلبول، المضربين عن الطعام، منذ نحو شهرين.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس حددت يوم غد للنظر في الالتماس المقدم من قبل الهيئة للإفراج عن الشقيقين محمد ومحمود البلبول، اللذين يخوضان إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ أكثر من شهرين، بسبب وضعهما الصحي المتفاقم.

وأضاف محامي الهيئة في بيان لها، أن يأتي استناداً إلى وضعهما الصحي الصعب، والتراجع الخطير على حالتهما والتدهور غير المسبوق، الذي جعلهما في مرحلة الخطر الحقيقي.

ودعت الهيئة وسائل الإعلام والحقوقيين والعاملين كافة في مجال حقوق الإنسان، والشعب الفلسطيني بكل تشكيلاته ومؤسساته لإعلاء صوتهم في وقت انعقاد المحكمة، والمشاركة في الفعاليات التضامنية، لنعزز صمود أسرانا المضربين، والضغط على الاحتلال للتراجع عن جريمته المستمرة بحق كافة الأسرى المضربين.

ويواصل الأسيران الشقيقان محمد ومحمود البلبول إضرابهما المفتوح عن الطعام، منذ نحو شهرين، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري بحقهم، والتي تجيز للسلطات الإسرائيلية احتجاز الفلسطينيين دون توجيه أي تهم لهم.

وتؤكد تقارير فلسطينية أن الوضع الصحي للأسير محمد البلبول تراجع بشكل كبير، بسبب استمرار إضرابه لمدة طويلة، ولرفضه تناول المدعمات الغذائية والعلاجات اللازمة لعلاج آثار التدهور في وضعه الصحي.

رابط المصدر: محكمة إسرائيلية تنظر بالتماس للإفراج عن الأسيرين البلبول

أضف تعليقاً