العراق: المدفعية الفرنسية تنتشر على خطوط الجبهة لضرب داعش

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أن بلاده بدأت رسمياً في نشر مدفعيتها الثقيلة في العراق، لدعم القوات العراقية في حربها على التنظيم، ولتحرير البصرة، هذا الخريف وفق ما أورد الوزير الثلاثاء. وقال لودريان إن المدفعية الثقيلة بدأت انتشارها على خطوط الجبهة، في انتظار وصول الوحدات البحرية وفي مقدمتها حاملة الطائرات شارل ديغول.وأكد الوزير أن نشر قوات المدفيعة الذي أعلنه الرئيس فرانسوا هولاند في يوليو(تموز) يهدف إلى تسريع تراجع وانهيار داعش في المناطق التي كان يسيطر عليها، بفضل ضربات وضغط القوات العراقية المحلية، والدعم الجوي لطيران التحالف الدولي.هذا الخريف وأضاف لودريان: “في هذا السياق ولدعم عمليات التحرير، قررنا زيادة المساعدات للقوات العراقية هذا الخريف، لتحقيق الهدف المتمثل في طرد داعش من الموصل”.وأوضح لودريان: “في هذه اللحظة بدأت قطع المدفعية الفرنسية في الانتشار على مقربة من خطوط التماس مع داعش، لتمكين القوات العراقية من الحصول على دعم دقيق، في انتظار تعزيز ذلك بعد وصول القوات البحرية الجوية المشتركة بقيادة حاملة الطائرات شارل ديغول”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أن بلاده بدأت رسمياً في نشر مدفعيتها الثقيلة في العراق، لدعم القوات العراقية في حربها على التنظيم، ولتحرير البصرة، هذا الخريف وفق ما أورد الوزير الثلاثاء.

وقال لودريان إن المدفعية الثقيلة بدأت انتشارها على خطوط الجبهة، في انتظار وصول الوحدات البحرية وفي مقدمتها حاملة الطائرات شارل ديغول.

وأكد الوزير أن نشر قوات المدفيعة الذي أعلنه الرئيس فرانسوا هولاند في يوليو(تموز) يهدف إلى تسريع تراجع وانهيار داعش في المناطق التي كان يسيطر عليها، بفضل ضربات وضغط القوات العراقية المحلية، والدعم الجوي لطيران التحالف الدولي.

هذا الخريف
وأضاف لودريان: “في هذا السياق ولدعم عمليات التحرير، قررنا زيادة المساعدات للقوات العراقية هذا الخريف، لتحقيق الهدف المتمثل في طرد داعش من الموصل”.

وأوضح لودريان: “في هذه اللحظة بدأت قطع المدفعية الفرنسية في الانتشار على مقربة من خطوط التماس مع داعش، لتمكين القوات العراقية من الحصول على دعم دقيق، في انتظار تعزيز ذلك بعد وصول القوات البحرية الجوية المشتركة بقيادة حاملة الطائرات شارل ديغول”.

رابط المصدر: العراق: المدفعية الفرنسية تنتشر على خطوط الجبهة لضرب داعش

أضف تعليقاً