مصر: مصطفى بكري يكشف اسم وزير التموين الجديد خلفاً لخالد حقي

قال عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري اليوم الثلاثاء “إن المجلس سيصوت اليوم على تعيين اللواء محمد على الشيخ وزيراً للتموين خلفاً لخالد حنفي الذي استقال من منصبه نهاية الشهر

الماضي في ضوء أزمة فساد القمح التي يحقق فيها النائب العام بمصر”. ويستلزم تعيين أي وزير جديد موافقة مجلس النواب وفقا للدستور المصري الذي أقر في 2014.وقال بكري في اتصال هاتفي مع رويترز اليوم: “المجلس سيصوت اليوم على تعيين اللواء محمد على الشيخ وزيراً للتموين، الشيخ هو رئيس جهاز الخدمات العامة في القوات المسلحة، أنا متأكد من المعلومة بنسبة مليون بالمئة”.وشهدت مصر جدلاً بشأن ما إذا كان جزء كبير من مشتريات الحكومة من القمح المحلي والبالغة حوالي خمسة ملايين طن لا يوجد إلا على الورق بسبب قيام الموردين المحليين بتزوير الإيصالات لتقاضي مزيد من المدفوعات الحكومية.وإذا كانت أرقام توريد القمح المحلي غير صحيحة فإن مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- قد تضطر لإنفاق المزيد على مشتريات القمح الأجنبي لتلبية الطلب المحلي في وقت تواجه فيه نقصا في الدولار يقوض قدرتها على الاستيراد.وتشرف وزارة التموين المصرية على برنامج دعم الغذاء الضخم وتتبعها الهيئة العامة للسلع التموينية وهي الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن مشتريات الحبوب.ومن أصعب الملفات التي سيواجها الوزير الجديد استيراد القمح من الخارج بعد قرارات وزارة الزراعة والصحة في مصر بعدم استيراد أي أقماح تحتوي على فطر الإرجوت، وقد يسبب هذا الفطر الإصابة بهلاوس إذا كان موجودا في القمح بكمية كبيرة، لكنه يعتبر غير ضار إذا كان في المستويات الدنيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري اليوم الثلاثاء “إن المجلس سيصوت اليوم على تعيين اللواء محمد على الشيخ وزيراً للتموين خلفاً لخالد حنفي الذي استقال من منصبه نهاية الشهر الماضي في ضوء أزمة فساد القمح التي يحقق فيها النائب العام بمصر”.

ويستلزم تعيين أي وزير جديد موافقة مجلس النواب وفقا للدستور المصري الذي أقر في 2014.

وقال بكري في اتصال هاتفي مع رويترز اليوم: “المجلس سيصوت اليوم على تعيين اللواء محمد على الشيخ وزيراً للتموين، الشيخ هو رئيس جهاز الخدمات العامة في القوات المسلحة، أنا متأكد من المعلومة بنسبة مليون بالمئة”.

وشهدت مصر جدلاً بشأن ما إذا كان جزء كبير من مشتريات الحكومة من القمح المحلي والبالغة حوالي خمسة ملايين طن لا يوجد إلا على الورق بسبب قيام الموردين المحليين بتزوير الإيصالات لتقاضي مزيد من المدفوعات الحكومية.

وإذا كانت أرقام توريد القمح المحلي غير صحيحة فإن مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- قد تضطر لإنفاق المزيد على مشتريات القمح الأجنبي لتلبية الطلب المحلي في وقت تواجه فيه نقصا في الدولار يقوض قدرتها على الاستيراد.

وتشرف وزارة التموين المصرية على برنامج دعم الغذاء الضخم وتتبعها الهيئة العامة للسلع التموينية وهي الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن مشتريات الحبوب.

ومن أصعب الملفات التي سيواجها الوزير الجديد استيراد القمح من الخارج بعد قرارات وزارة الزراعة والصحة في مصر بعدم استيراد أي أقماح تحتوي على فطر الإرجوت، وقد يسبب هذا الفطر الإصابة بهلاوس إذا كان موجودا في القمح بكمية كبيرة، لكنه يعتبر غير ضار إذا كان في المستويات الدنيا.

رابط المصدر: مصر: مصطفى بكري يكشف اسم وزير التموين الجديد خلفاً لخالد حقي

أضف تعليقاً