إيطاليا: تفكيك شبكات إرهابية وفوضوية متطرفة في 9 مدن

اعتقلت السلطات الإيطالية شبكة إرهابية تنتمي إلى ما يُعرف بالفدرالية الفوضية والجبهة الثورية الدولية في إطار عملية أمنية واسعة شملت مدناً إيطالية عديدة من الشمال إلى الجنوب، وفق ما نقلت

صحيفة كوريري ديلا سيرا الإيطالية، الثلاثاء. وأوضحت الصحيفة أن العملية الواسعة التي دارت في 9 محافظات إيطالية أفضت إلى اعتقال مجموعة من الخلايا المنتمية للفدرالية التي تُعد وريثة العمل الثوري العنيف في إيطاليا بعد الكتائب الحمراء في السبعينات، رغم أنها ترفض الماركسية الثورية تماماً كما ترفض الرأسمالية المهيمنة.واعتقلت السلطات بتهمة الإرهاب مجموعة من القياديين والناشطين في التنظيم الإرهابي، في إطار تحقيقاتها التي تعود إلى سنوات عديدة، وتتعلق بهجمات إرهابية مختلفة شهدتها إيطاليا، على امتداد العقدين الماضيين.ورغم أنها من المنظمات الناشطة منذ أواخر السبعينات إلا أن المنظمة الإيطالية صعدت بشكل ملحوظ نشاطها منذ 2010، مع تكاثر العمليات والهجومات التي استهدفت سفارات وسياسيين إيطاليين وشخصيات من مختلف الانتماءات السياسية والاقتصادية.ومن أشهر عملياتها إرسال طرود ملغومة إلى سفارتي سويسرا وشيلي في إيطاليا، ما تسبب في انفجارهما في وجوه موظفي السفارتين، والهجوم الملسح في 2011، ضد مدير البرنامج النووي الإيطالي روبرتو ادينولفي، إضافة إلى العملية الأكبر التي برزت بها المنظمة وخلاياها المتمثلة في محاولة تفجير بيت رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي.وأفضت المداهمات الأمنية حسب الصحيفة إلى الاعتقال الفوري لـ 5 من القياديين في الفدرالية التي تضم عشرات المنظمات الفرعية الإرهابية الأخرى، إلى جانب التحقيق مع 50 متهماً آخر.


الخبر بالتفاصيل والصور



اعتقلت السلطات الإيطالية شبكة إرهابية تنتمي إلى ما يُعرف بالفدرالية الفوضية والجبهة الثورية الدولية في إطار عملية أمنية واسعة شملت مدناً إيطالية عديدة من الشمال إلى الجنوب، وفق ما نقلت صحيفة كوريري ديلا سيرا الإيطالية، الثلاثاء.

وأوضحت الصحيفة أن العملية الواسعة التي دارت في 9 محافظات إيطالية أفضت إلى اعتقال مجموعة من الخلايا المنتمية للفدرالية التي تُعد وريثة العمل الثوري العنيف في إيطاليا بعد الكتائب الحمراء في السبعينات، رغم أنها ترفض الماركسية الثورية تماماً كما ترفض الرأسمالية المهيمنة.

واعتقلت السلطات بتهمة الإرهاب مجموعة من القياديين والناشطين في التنظيم الإرهابي، في إطار تحقيقاتها التي تعود إلى سنوات عديدة، وتتعلق بهجمات إرهابية مختلفة شهدتها إيطاليا، على امتداد العقدين الماضيين.

ورغم أنها من المنظمات الناشطة منذ أواخر السبعينات إلا أن المنظمة الإيطالية صعدت بشكل ملحوظ نشاطها منذ 2010، مع تكاثر العمليات والهجومات التي استهدفت سفارات وسياسيين إيطاليين وشخصيات من مختلف الانتماءات السياسية والاقتصادية.

ومن أشهر عملياتها إرسال طرود ملغومة إلى سفارتي سويسرا وشيلي في إيطاليا، ما تسبب في انفجارهما في وجوه موظفي السفارتين، والهجوم الملسح في 2011، ضد مدير البرنامج النووي الإيطالي روبرتو ادينولفي، إضافة إلى العملية الأكبر التي برزت بها المنظمة وخلاياها المتمثلة في محاولة تفجير بيت رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي.

وأفضت المداهمات الأمنية حسب الصحيفة إلى الاعتقال الفوري لـ 5 من القياديين في الفدرالية التي تضم عشرات المنظمات الفرعية الإرهابية الأخرى، إلى جانب التحقيق مع 50 متهماً آخر.

رابط المصدر: إيطاليا: تفكيك شبكات إرهابية وفوضوية متطرفة في 9 مدن

أضف تعليقاً