24 يرصد قدوم حجاج إيرانيين لأداء المناسك عبر دول أخرى

بعد أن رفضت إيران سفر حجاجها إلى المملكة العربية السعودية رسمياً لأداء مناسك الحج، رصد 24 بعض وفود الحجاج الإيرانيين الذين جاءوا إلى مدينة مكة المكرمة من خلال دول أخرى غير إيران، بعد أن اشترطت طهران بعض الشروط التعسفية لأداء المناسك، ورفضتها السعودية واعتبرتها تمييزاً عن باقي حجاج العالم. وأوضح مسؤول سعودي داخل الحرم المكي، أنه تتم رعاية كافة الحجاج دون أي تمييز، مؤكداً أن من يحاول نشر شعارات سياسية بعيدة كل البعد عن الدعوات الدينية، يتم التعامل معه بكل حسم.وأكد المسؤول السعودي ، أنه في حالة وجود أي شكاوى من الحجاج تجاه آخرين استخدموا شعارات سياسية بعيدا عن أداء المناسك، يتم التعامل معهم مباشرة وفقاً للقانون، مشيراً إلى أن كافة الحجاج من إيران مرحب بهم مثل باقي حجاج العالم، دون تمييز حاج على آخر.ولم تصدر أية شكاوى حتى الآن من أي وفود برفع شعارات سياسية أثناء موسم الحج، كما التزم جميع الحجاج بالتعليمات التي وضعتها السلطات السعودية، من أجل تسهيل أداء المناسك على ضيوف الرحمن.وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، إن طهران هي التي طالبت بأمور “تخالف شعائر الحج” في محاولة لـ”تسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام”، مؤكداً أن المملكة ستتعامل بـ”حزم وحسم” مع أي جهة تهدد أمن الحج والحجيج، وذلك في تصريحات له في ختام رعايته لحفل استعراض قوات أمن الحج المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لموسم حج هذا العام.وأوضح الأمير محمد بن نايف أن ما “تثيره وسائل الإعلام الإيرانية وبعض المسؤولين الإيرانيين لا يستند إلى المصداقية والموضوعية، وهم يعلمون قبل غيرهم أن المملكة قدمت للحجاج الإيرانيين كبقية حجاج بيت الله الحرام كل التسهيلات، إلا أنه في حج هذا العام تقدمت بعثة الحج الإيرانية بمطالبات تخالف مقاصد الحج وما تلتزم به بقية بعثات الحج الأخرى وتعرض أمن الحج والحجاج بما فيهم الحجاج الإيرانيين للخطر، وتخالف كذلك قدسية المكان والزمان،” حسبما نقلت قناة “الإخبارية السعودية الرسمية مساء أمس.وأكد الأمير أن “المملكة لا تسمح بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غيرها، وأن التعامل مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج سيكون حازماً وحاسماً وسيطبق عليه ما يصدر بحقه من أحكام شرعية،” متابعاً أن “الجهات الإيرانية هي التي لا ترغب في قدوم الحجاج الإيرانيين لأسباب تخص الإيرانيين أنفسهم في إطار سعيهم لتسيس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج”.ودعا المرشد الأعلى لدولة إيران آية الله علي خامنئي العالم الإسلامي إلى التفكير بحل لإدارة السعودية لمناسك الحج. واعتبر أن “التقصير في هذا الواجب سيعرض الأمة الإسلامية مستقبلا لمشكلات”.ودعا المرشد علي خامئني العالم الإسلامي أول من أمس الإثنين إلى التفكير في حل لإدارة السعودية لمناسك الحج، بسبب ما وصفه بالسلوك “الظالم” حيال الحجاج، حسب قوله.


الخبر بالتفاصيل والصور



بعد أن رفضت إيران سفر حجاجها إلى المملكة العربية السعودية رسمياً لأداء مناسك الحج، رصد 24 بعض وفود الحجاج الإيرانيين الذين جاءوا إلى مدينة مكة المكرمة من خلال دول أخرى غير إيران، بعد أن اشترطت طهران بعض الشروط التعسفية لأداء المناسك، ورفضتها السعودية واعتبرتها تمييزاً عن باقي حجاج العالم.

وأوضح مسؤول سعودي داخل الحرم المكي، أنه تتم رعاية كافة الحجاج دون أي تمييز، مؤكداً أن من يحاول نشر شعارات سياسية بعيدة كل البعد عن الدعوات الدينية، يتم التعامل معه بكل حسم.

وأكد المسؤول السعودي ، أنه في حالة وجود أي شكاوى من الحجاج تجاه آخرين استخدموا شعارات سياسية بعيدا عن أداء المناسك، يتم التعامل معهم مباشرة وفقاً للقانون، مشيراً إلى أن كافة الحجاج من إيران مرحب بهم مثل باقي حجاج العالم، دون تمييز حاج على آخر.

ولم تصدر أية شكاوى حتى الآن من أي وفود برفع شعارات سياسية أثناء موسم الحج، كما التزم جميع الحجاج بالتعليمات التي وضعتها السلطات السعودية، من أجل تسهيل أداء المناسك على ضيوف الرحمن.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، إن طهران هي التي طالبت بأمور “تخالف شعائر الحج” في محاولة لـ”تسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام”، مؤكداً أن المملكة ستتعامل بـ”حزم وحسم” مع أي جهة تهدد أمن الحج والحجيج، وذلك في تصريحات له في ختام رعايته لحفل استعراض قوات أمن الحج المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لموسم حج هذا العام.

وأوضح الأمير محمد بن نايف أن ما “تثيره وسائل الإعلام الإيرانية وبعض المسؤولين الإيرانيين لا يستند إلى المصداقية والموضوعية، وهم يعلمون قبل غيرهم أن المملكة قدمت للحجاج الإيرانيين كبقية حجاج بيت الله الحرام كل التسهيلات، إلا أنه في حج هذا العام تقدمت بعثة الحج الإيرانية بمطالبات تخالف مقاصد الحج وما تلتزم به بقية بعثات الحج الأخرى وتعرض أمن الحج والحجاج بما فيهم الحجاج الإيرانيين للخطر، وتخالف كذلك قدسية المكان والزمان،” حسبما نقلت قناة “الإخبارية السعودية الرسمية مساء أمس.

وأكد الأمير أن “المملكة لا تسمح بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غيرها، وأن التعامل مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج سيكون حازماً وحاسماً وسيطبق عليه ما يصدر بحقه من أحكام شرعية،” متابعاً أن “الجهات الإيرانية هي التي لا ترغب في قدوم الحجاج الإيرانيين لأسباب تخص الإيرانيين أنفسهم في إطار سعيهم لتسيس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج”.

ودعا المرشد الأعلى لدولة إيران آية الله علي خامنئي العالم الإسلامي إلى التفكير بحل لإدارة السعودية لمناسك الحج. واعتبر أن “التقصير في هذا الواجب سيعرض الأمة الإسلامية مستقبلا لمشكلات”.

ودعا المرشد علي خامئني العالم الإسلامي أول من أمس الإثنين إلى التفكير في حل لإدارة السعودية لمناسك الحج، بسبب ما وصفه بالسلوك “الظالم” حيال الحجاج، حسب قوله.

رابط المصدر: 24 يرصد قدوم حجاج إيرانيين لأداء المناسك عبر دول أخرى

أضف تعليقاً