أبوظبي: اندماجات أخرى منتظرة بين شركات كبرى بعد مبادلة وآيبيك

أبوظبي: اندماجات أخرى منتظرة بين شركات كبرى بعد مبادلة وآيبيك

قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة مبادلة الاستثمارية خلدون المبارك، إنه لا يستبعد موجة اندماج واستحواذ في الإمارات قريباً، بعد اندماج مبادلة وآيبيك، واندماج مصرفي بنك أبوظبي الوطني، وبنك الخليج الأول. وقال المبارك في حديث سكاي نيوز عربية ردّ المبارك “من وجهة نظري الشخصية، لا شك”.وقال المبارك، إن اندماج مبادلة وآيبيك، سيؤسس لشركة موحدة بأصول تصل إلى 460 مليار درهم (نحو 125 مليار دولار)، مضيفا أن “هذا يضعنا ضمن أكبر الأجهزة الاستثمارية المملوكة لحكومات في العالم”.وتوقع الانتهاء من ادماج الشركتين، بين الربعين الأخير من العام الحالي والأول من 2017.وأوضح الرئيس التنفيذي لمبادلة إلى أن دمج مبادلة وآيبيك “أسهل وأقل تعقيداً” من دمج مصرفين مثلاً “لأن هناك مالكاً واحداً هو حكومة أبوظي”.وضع اقتصادي وعن الأوضاع الاقتصادية الإقليمية والدولية وانعكاساتها المحتملة على المنطقة قال المبارك “مع ما يجري في الصين، وأسعار النفط وانتخابات في أكثر من بلد لها تأثير على الاقتصاد، نتوقع عاماً صعباً وتحديات كبيرة، وكل الشركات الاستثمارية حول العالم تتأثر بهذه الأوضاع”. وأضاف أنه ربما يكون هناك بعض التحسن العام المقبل “لكن الوضع يتطلب الحذر والحكمة ويتطلب نظرة مستقبلية بعيدة الأمد في إدارة الاستثمار”.وأكد الرئيس التنفيذي لمبادلة التمسك بالنهج الذي قامت على أساسه الشركة والهدف الموضوع لها والقائم على التنوع الاقتصادي في أبوظبي، وفي الإمارات عموماً.وقال المبارك: “عندما أنشئت مبادلة كان إنشاؤها بهذا الهدف، التنوع الاقتصادي، والاستثمار في مجالات جديدة وخلق فرص عمل هنا في الإمارات ودخولنا، حول العالم في مجالات جديدة لم نكن نستثمر فيها من قبل” .طيران وصناعة وتكنولوجيا وضرب مثالا على ذلك بصناعة الطيران: “اليوم دخلنا صناعة الطيران، ولم تكن هذه الصناعة موجودة من قبل. أصبحت الآن موجود ولها استراتيجية واضحة من خلال شركة ستراتا”. وأضاف: “وفي مجال الألمنيوم، من خلال شركة الإمارات للألمنيوم، أصبح لدينا في الإمارات منصة عالمية عبر دمج شركة الإمارات للألمنيوم ودوبال، ما أفرز منصة عالمية، وخامس أكبر منتج للألمنيوم في العالم” وقال: “من خلال هذه المنصات الموجودة في الإمارات أصبحت لدينا صناعة، وأصبحنا نملك تكنولوجيا”.


الخبر بالتفاصيل والصور


أبوظبي: اندماجات أخرى منتظرة بين شركات كبرى بعد مبادلة وآيبيك


قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة مبادلة الاستثمارية خلدون المبارك، إنه لا يستبعد موجة اندماج واستحواذ في الإمارات قريباً، بعد اندماج مبادلة وآيبيك، واندماج مصرفي بنك أبوظبي الوطني، وبنك الخليج الأول.

وقال المبارك في حديث سكاي نيوز عربية ردّ المبارك “من وجهة نظري الشخصية، لا شك”.

وقال المبارك، إن اندماج مبادلة وآيبيك، سيؤسس لشركة موحدة بأصول تصل إلى 460 مليار درهم (نحو 125 مليار دولار)، مضيفا أن “هذا يضعنا ضمن أكبر الأجهزة الاستثمارية المملوكة لحكومات في العالم”.

وتوقع الانتهاء من ادماج الشركتين، بين الربعين الأخير من العام الحالي والأول من 2017.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمبادلة إلى أن دمج مبادلة وآيبيك “أسهل وأقل تعقيداً” من دمج مصرفين مثلاً “لأن هناك مالكاً واحداً هو حكومة أبوظي”.

وضع اقتصادي
وعن الأوضاع الاقتصادية الإقليمية والدولية وانعكاساتها المحتملة على المنطقة قال المبارك “مع ما يجري في الصين، وأسعار النفط وانتخابات في أكثر من بلد لها تأثير على الاقتصاد، نتوقع عاماً صعباً وتحديات كبيرة، وكل الشركات الاستثمارية حول العالم تتأثر بهذه الأوضاع”.

وأضاف أنه ربما يكون هناك بعض التحسن العام المقبل “لكن الوضع يتطلب الحذر والحكمة ويتطلب نظرة مستقبلية بعيدة الأمد في إدارة الاستثمار”.

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادلة التمسك بالنهج الذي قامت على أساسه الشركة والهدف الموضوع لها والقائم على التنوع الاقتصادي في أبوظبي، وفي الإمارات عموماً.

وقال المبارك: “عندما أنشئت مبادلة كان إنشاؤها بهذا الهدف، التنوع الاقتصادي، والاستثمار في مجالات جديدة وخلق فرص عمل هنا في الإمارات ودخولنا، حول العالم في مجالات جديدة لم نكن نستثمر فيها من قبل” .

طيران وصناعة وتكنولوجيا
وضرب مثالا على ذلك بصناعة الطيران: “اليوم دخلنا صناعة الطيران، ولم تكن هذه الصناعة موجودة من قبل. أصبحت الآن موجود ولها استراتيجية واضحة من خلال شركة ستراتا”.

وأضاف: “وفي مجال الألمنيوم، من خلال شركة الإمارات للألمنيوم، أصبح لدينا في الإمارات منصة عالمية عبر دمج شركة الإمارات للألمنيوم ودوبال، ما أفرز منصة عالمية، وخامس أكبر منتج للألمنيوم في العالم”

وقال: “من خلال هذه المنصات الموجودة في الإمارات أصبحت لدينا صناعة، وأصبحنا نملك تكنولوجيا”.

رابط المصدر: أبوظبي: اندماجات أخرى منتظرة بين شركات كبرى بعد مبادلة وآيبيك

أضف تعليقاً