تباين الأسعار بين الجمعيات الخيرية والأسواق

تباينت أسعار الأضاحي في أسواق المواشي بمختلف المناطق، عن الأسعار المعلنة في الجمعيات الخيرية للذبيحة داخل الدولة. وتراوح الفرق بين سعر الذبيحة في السوق ونظيرتها في الجمعيات الخيرية بين 300- 700 درهم، بواقع 800 و1200 درهم في الأسواق، بينما أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وجمعيات دار البر،

والشارقة الخيرية، وبيت الخير، وسواها أن قيمة الأضحية 500 درهم داخل الدولة و350 درهماً خارج الدولة. أقل كلفة وقال عبدالله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية ومديرها التنفيذي، إن مشروع الأضاحي يعد من المشاريع الناجحة التي تنفذها الجمعيات الخيرية وخاصة جمعية الشارقة الخيرية، حيث يمكن لجمهور المحسنين والمتبرعين القيام بأداء شعيرة الأضاحي من خلال التبرع للجمعية بقيمة الأضحية والجمعية تقوم بإخراجها لمستحقيها نيابة عنه، موضحاً أن الأضاحي عبر الجمعيات الخيرية أقل تكلفة، وذلك أن هذه الجمعيات ومنها خيرية الشارقة تتعاقد على أعداد كبيرة من رؤوس الأضاحي وقبل فترة كافية تكون فيها الأسعار مستقرة. وتابع: إن الأسعار الأضاحي عبر جمعية الشارقة الخيرية تبلغ قيمتها 500 درهم للأضاحي داخل الدولة، بينما لا تتجاوز تكلفة الأضحية في الخارج 350 درهماً، منوهاً عن وجود تبرع لأضحية البقرة خارج الدولة والتي تبلغ تكلفتها 2450 درهماً والتي تُجزأ عن 7 أفراد. وأضاف بن خادم أن الجمعية حددت 9100 أضحية سيتم ذبحها أول أيام عيد الأضحى المبارك منها 2000 رأس للذبح داخل الدولة و7100 رأس سيتم ذبحها بالخارج في 50 دولة. ولفت بن خادم إلى الإقبال الشديد من قبل المتبرعين على شراء كوبونات الأضاحي التابعة للجمعية، ما يعكس الثقة والسمعة الطيبة التي تحظى بها الجمعية لدى جمهور المتبرعين. لا للربح وقال مصدر في إحدى الجمعيات الخيرية إن التباين في الأسعار بين الجمعيات الخيرية والأسواق أمر طبيعي، مشيراً إلى أن الجمعيات الخيرية لا تهدف إلى الربح، وبالتالي التكلفة لا بد أن تكون أقل. وأرجع التباين في الأسعار إلى أن الجمعيات الخيرية تتعامل بشكل مباشر مع المورد بدون وسيط، كما تقوم بشراء كميات كبيرة دفعة واحدة قبل بدء موسم الأضاحي، وبالتالي تكون الأسعار منخفضة لأن البيع يكون بسعر الجملة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تباينت أسعار الأضاحي في أسواق المواشي بمختلف المناطق، عن الأسعار المعلنة في الجمعيات الخيرية للذبيحة داخل الدولة. وتراوح الفرق بين سعر الذبيحة في السوق ونظيرتها في الجمعيات الخيرية بين 300- 700 درهم، بواقع 800 و1200 درهم في الأسواق، بينما أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وجمعيات دار البر، والشارقة الخيرية، وبيت الخير، وسواها أن قيمة الأضحية 500 درهم داخل الدولة و350 درهماً خارج الدولة.

أقل كلفة

وقال عبدالله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية ومديرها التنفيذي، إن مشروع الأضاحي يعد من المشاريع الناجحة التي تنفذها الجمعيات الخيرية وخاصة جمعية الشارقة الخيرية، حيث يمكن لجمهور المحسنين والمتبرعين القيام بأداء شعيرة الأضاحي من خلال التبرع للجمعية بقيمة الأضحية والجمعية تقوم بإخراجها لمستحقيها نيابة عنه، موضحاً أن الأضاحي عبر الجمعيات الخيرية أقل تكلفة، وذلك أن هذه الجمعيات ومنها خيرية الشارقة تتعاقد على أعداد كبيرة من رؤوس الأضاحي وقبل فترة كافية تكون فيها الأسعار مستقرة.

وتابع: إن الأسعار الأضاحي عبر جمعية الشارقة الخيرية تبلغ قيمتها 500 درهم للأضاحي داخل الدولة، بينما لا تتجاوز تكلفة الأضحية في الخارج 350 درهماً، منوهاً عن وجود تبرع لأضحية البقرة خارج الدولة والتي تبلغ تكلفتها 2450 درهماً والتي تُجزأ عن 7 أفراد.

وأضاف بن خادم أن الجمعية حددت 9100 أضحية سيتم ذبحها أول أيام عيد الأضحى المبارك منها 2000 رأس للذبح داخل الدولة و7100 رأس سيتم ذبحها بالخارج في 50 دولة.

ولفت بن خادم إلى الإقبال الشديد من قبل المتبرعين على شراء كوبونات الأضاحي التابعة للجمعية، ما يعكس الثقة والسمعة الطيبة التي تحظى بها الجمعية لدى جمهور المتبرعين.

لا للربح

وقال مصدر في إحدى الجمعيات الخيرية إن التباين في الأسعار بين الجمعيات الخيرية والأسواق أمر طبيعي، مشيراً إلى أن الجمعيات الخيرية لا تهدف إلى الربح، وبالتالي التكلفة لا بد أن تكون أقل. وأرجع التباين في الأسعار إلى أن الجمعيات الخيرية تتعامل بشكل مباشر مع المورد بدون وسيط، كما تقوم بشراء كميات كبيرة دفعة واحدة قبل بدء موسم الأضاحي، وبالتالي تكون الأسعار منخفضة لأن البيع يكون بسعر الجملة.

رابط المصدر: تباين الأسعار بين الجمعيات الخيرية والأسواق

أضف تعليقاً