7 نصائح لصيد «الكانغارو»

لم يكن الفوز على المنتخب الياباني في انطلاقة دور المجموعات للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018، مجرد انتصار عادي، ولكنه كان في واقع الأمر طلقة في الهواء للإعلان عن الأبيض بوضوح وصراحة لكل فرق المجموعة، وبقدر ما فرحنا جميعاً بالبداية الرائعة والنقاط

الثلاث التي جلبناها من فم الأسد في طوكيو، بقدر ما يجب أن نقلق، لأن الفرق الخمسة الآن صارت ستحسب ألف حساب للأبيض قبل مواجهته. والآن نحن أمام الاختبار الثاني في مواجهة منتخب أستراليا «الكانغارو» على ملعبنا ووسط جماهيرنا الداعمة، والتي لا تتأخر عن الوقوف خلف منتخبها بعزة وفخر، وهو اختبار صعب أمام ثاني أفضل منتخب في التصفيات، فكيف نعبر هذا الاختبار وكيف السبيل لحصد نقاط المباراة الثلاث وقنص الكانغارو في بيتنا، وما الأشياء التي يجب أن نسعى إليها في المباراة، والتي يجب أن نبتعد عنها؟! 1يجب الابتعاد تماماً عن حالة التشتت التي تظهر على لاعبينا في بداية المباراة، والتي تجلت أمام اليابان في انطلاقة المباراة، حيث لا يدخل لاعبونا للمباراة بشكل مباشر، ما يتسبب في بعض الخلل في التمركز ويعطي للمنافس أفضلية وخطورة على مرمانا. 2أسلوب الغلق في وسط الملعب مفيد جداً، وكان فعالاً أمام المنتخب الياباني، ولكن يجب الوضع في الحسبان خطورة العرضيات الأسترالية واختلاف أسلوب لعبه عن اليابان، باعتماده على الكرة الإنجليزية إلى حد بعيد والمبنية على العرضيات والكرات العالية، مستفيداً من طول قامة عناصره، وإجادتهم ألعاب الهواء، وبالتالي لابد من عدم ترك مسافات بين خطوطنا، خصوصاً في القلب الهجومي، وفي الوقت نفسه المراقبة اللصيقة وغلق الجبهات لمنع العرضيات التي قد تمثل خطورة على مرمانا. 3الثبات في التشكيل أمر مطلوب، وبالطبع مهدي علي المدير الفني لمنتخبنا أدرى بعناصر، خصوصاً أن لكل مباراة ظروفها، ونتمنى ألا تكون هناك أي إصابات أو تغييرات في القوام الأساسي للعب. 4المنتخب الأسترالي كثير التحضير والنقلات في وسط الملعب، وهو الأمر الذي قد نستغله بشكل جيد لو ضيقنا المسافات لمنعه من التحضير، الأمر الآخر أنه يعتمد على انطلاقات الأجناب، ما قد يخلف ثغرات في خطه الخلفي يمكننا أن نستغلها بمهارة عموري وسرعة الحمادي وأحمد خليل ومبخوت. 5أضعف خطوط المنتخب الأسترالي هو مركز حراسة المرمى الذي يعد ثغرة واضحة في الفريق الأسترالي يجب أن نستغلها بالتسديدات المباشرة، وعدم الخوف فيها، ومن زوايا متعددة، حيث يرتبك حارسهم في العديد من المشاهد، وخاصة في التسديدات الأرضية. 6لن نتحدث كثيراً عن عامل الأرض والجمهور الذي يجب أن نستغله لصالحنا بالكامل، بالضغط نفسياً على الفريق الضيف، ولكن ما يجب أن نأخذ حذرنا منه أن يشعر لاعبونا بالتوتر أو الضغط، فالكل يقف خلفهم ويثق في قدراتهم ويدعمهم، لذلك يجب تجنب الاستعجال أو محاولات الظهور الفردية في غير إطار الفريق، فالالتزام التكتيكي هو الذي قاد الأبيض لفوز تاريخي على اليابان في طوكيو.. وهو الذي سيوصلنا لكأس العالم في روسيا 2018 بإذن الله. 7مباراة اليابان انتهت، يجب أن ننساها تماماً وننسى نتيجتها، وكل مرحلة يجب أن نطويها بمجرد انتهائها، لأن التفكير في الماضي بحلوه ومرّه يشتت التركيز، ونحن نريد منتخبنا وأسوده الضارية في أعلى مستويات التركيز أمام أستراليا، وما بعد أستراليا، فالهدف هو الـ30 نقطة، حصدنا منها 3 نقاط ويتبقى لنا 27 نقطة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً