تعادل البحرين والأردن ودياً في المنامة

أنهى المنتخب الأردني لكرة القدم، محطته التحضيرية الثالثة استعداداً للمشاركة في في الدور الثالث من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى النهائيات القارية في الإمارات (2019)، بالتعادل السلبي مع نظيره البحريني، في المواجهة التي جمعت الطرفين الليلة قبل الماضية على الملعب الوطني في المنامة، وكان قبلها قد تعادل (1-1) مع نظيره اللبناني في العاصمة بيروت. ولم يرتق المستوى الفني للمباراة إلى الدرجة المطلوبة، وساهمت الأجواء الحارة والرطبة في ذلك، الأمر الذي دفع حكم المواجهة إلى تخصيص فترة عند انتصاف كل شوط لتزود اللاعبين بالماء. وشهدت محطة الإعداد الثالثة للنشامى ظهور العديد من الوجوه الجديدة، والتي قدمت حضوراً طيباً، تمثل بالانضباط التكتيكي والقيام بالمهام الموكلة اليهم خلال المواجهات على اكمل وجه، ما يعطي مؤشراً ايجابياً حول مستقبل الكرة الأردنية بشكل عام. ونجحت السياسة الجديدة التي ينتهجها القائم بأعمال المدير الفني للمنتخب الأردني عبدالله ابو زمع، والمتمثلة بإبقاء أبواب المنتخب الوطني مشروعة أمام كافة اللاعبين، في اكتشاف خامات جديدة وتوسيع القاعدة البشرية بحيث من الممكن البناء عليها في المرحلة المقبلة. ولم يخف ابو زمع رضاه الكبير عما أفرزته مراحل الإعداد السابقة، معتبراً أن محطة الإعداد الطويلة نسبياً للاستحقاق الآسيوي الرسمي، والتي تتضمن سلسلة من التجمعات التحضيرية من شأنها الوقوف بشكل كبير على مستويات اللاعبين بشكل مباشر ووضعهم تحت الاختبارات التقييمية، وبحيث تؤدي الغرض منها المتمثل بعملية الإحلال والتبديل وتطبيقها بشكل إيجابي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً