«الجامعة» ترفض تصعيد الانقلابيين والعرقلة

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط دعمه التام للحكومة الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، ومساعيها الرامية إلى استئناف مشاورات السلام تحت رعاية المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كما عبر الرئيس السوداني عمر البشير عن دعمه للشرعية في اليمن وحرصه على استقرارها، فيما

أكد الرئيس اليمني أن الانقلابيين ينفذون تجربة طائفية دخيلة تستعدي دول الجوار. وانتقد الأمين العام للجامعة العربية بشدة، في بيان أمس، مواقف ميليشيات الحوثي وصالح، وما أقدمت عليه من تصعيد لوتيرة الأعمال العسكرية في محافظتي صنعاء وتعز وعلى الحدود مع المملكة العربية السعودية، وإعلانهما تشكيل ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى»، مؤكداً أنّه «خطوة تصعيدية من شأنها عرقلة الجهود المبذولة لإقرار التسوية السياسية المنشودة في اليمن». وطالب أبوالغيط ميليشيات الحوثي وصالح بالكف فوراً عن اتخاذ أية إجراءات تصعيدية أحادية، والالتزام بقرار وقف الأعمال القتالية، واحترام مرجعيات المفاوضات المتفق عليها. وأكد الأمين العام على مساندة الجامعة للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي لاستئناف مشاورات السلام في أسرع وقت ممكن، معرباً عن استعداد الجامعة لتوفير الدعم اللازم لإنجاح تلك الجهود. دعم سوداني في غضون ذلك، جدد الرئيس السوداني حرص السودان على دعم اليمن لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة. وعقد البشير مباحثات مع رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر في الخرطوم أمس، وصفها الأخير بالإيجابية وأنها تطرقت لمختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتاً إلى أنها علاقات تاريخية وطيدة وأن اليمن والسودان تربطهما مصالح مشتركة. وقال دغر في تصريحات إن المباحثات تناولت سبل تطوير العلاقات وتعزيزها في كل المجالات السياسية والأمنية والعسكرية بجانب الأوضاع في اليمن. وأضاف رئيس الوزراء اليمني أن السودان يعد ركناً رئيسياً في التحالف العربي والذي يقوم بمهام كبيرة في اليمن هدفها إعادة الاستقرار والسلام والشرعية. وأكد عبيد الدور الكبير الذي يقوم به التحالف العربي لتحقيق الاستقرار والأمن في اليمن. وبحث مع وزير الداخلية السوداني عصمت عبدالرحمن الدعم الذي يمكن أن يقدمه السودان لليمن. كما عقد وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور مباحثات مع نظيره اليمني عبدالملك المخلافي تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين. إلى ذلك، التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قيادة حزب التضامن الوطني. وحض هادي اليمنيين على تجسيد روح الوحدة الوطنية. واستعرض واقع المعاناة التي أثقلت كاهل أبناء الشعب اليمني جراء تداعيات الحرب الظالمة التي فرضتها القوى الانقلابية على التوافق والإجماع الوطني لتنفيذ تجربة دخيلة، وأفكاراً لا يمكن القبول بها، بما تمثله من تمايز مناطقي وطائفي واستعداء للجوار. مباحثات التقى الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبدالله، أمس، المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي يقوم بزيارة إلى سلطنة عمان. وبحث الجانبان الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في إيجاد تسوية سلمية للأزمة اليمنية.    مسقط – واس 


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط دعمه التام للحكومة الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، ومساعيها الرامية إلى استئناف مشاورات السلام تحت رعاية المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كما عبر الرئيس السوداني عمر البشير عن دعمه للشرعية في اليمن وحرصه على استقرارها، فيما أكد الرئيس اليمني أن الانقلابيين ينفذون تجربة طائفية دخيلة تستعدي دول الجوار.

وانتقد الأمين العام للجامعة العربية بشدة، في بيان أمس، مواقف ميليشيات الحوثي وصالح، وما أقدمت عليه من تصعيد لوتيرة الأعمال العسكرية في محافظتي صنعاء وتعز وعلى الحدود مع المملكة العربية السعودية، وإعلانهما تشكيل ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى»، مؤكداً أنّه «خطوة تصعيدية من شأنها عرقلة الجهود المبذولة لإقرار التسوية السياسية المنشودة في اليمن».

وطالب أبوالغيط ميليشيات الحوثي وصالح بالكف فوراً عن اتخاذ أية إجراءات تصعيدية أحادية، والالتزام بقرار وقف الأعمال القتالية، واحترام مرجعيات المفاوضات المتفق عليها.

وأكد الأمين العام على مساندة الجامعة للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي لاستئناف مشاورات السلام في أسرع وقت ممكن، معرباً عن استعداد الجامعة لتوفير الدعم اللازم لإنجاح تلك الجهود.

دعم سوداني

في غضون ذلك، جدد الرئيس السوداني حرص السودان على دعم اليمن لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.

وعقد البشير مباحثات مع رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر في الخرطوم أمس، وصفها الأخير بالإيجابية وأنها تطرقت لمختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتاً إلى أنها علاقات تاريخية وطيدة وأن اليمن والسودان تربطهما مصالح مشتركة.

وقال دغر في تصريحات إن المباحثات تناولت سبل تطوير العلاقات وتعزيزها في كل المجالات السياسية والأمنية والعسكرية بجانب الأوضاع في اليمن.

وأضاف رئيس الوزراء اليمني أن السودان يعد ركناً رئيسياً في التحالف العربي والذي يقوم بمهام كبيرة في اليمن هدفها إعادة الاستقرار والسلام والشرعية.

وأكد عبيد الدور الكبير الذي يقوم به التحالف العربي لتحقيق الاستقرار والأمن في اليمن.

وبحث مع وزير الداخلية السوداني عصمت عبدالرحمن الدعم الذي يمكن أن يقدمه السودان لليمن.

كما عقد وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور مباحثات مع نظيره اليمني عبدالملك المخلافي تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين.

إلى ذلك، التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قيادة حزب التضامن الوطني. وحض هادي اليمنيين على تجسيد روح الوحدة الوطنية. واستعرض واقع المعاناة التي أثقلت كاهل أبناء الشعب اليمني جراء تداعيات الحرب الظالمة التي فرضتها القوى الانقلابية على التوافق والإجماع الوطني لتنفيذ تجربة دخيلة، وأفكاراً لا يمكن القبول بها، بما تمثله من تمايز مناطقي وطائفي واستعداء للجوار.

مباحثات

التقى الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبدالله، أمس، المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي يقوم بزيارة إلى سلطنة عمان. وبحث الجانبان الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في إيجاد تسوية سلمية للأزمة اليمنية.    مسقط – واس 

رابط المصدر: «الجامعة» ترفض تصعيد الانقلابيين والعرقلة

أضف تعليقاً