ميثاء الشامسي: مساعي الدولة للنهوض بالمرأة مستمرة

ميثاء الشامسي: مساعي الدولة للنهوض بالمرأة مستمرة

■ ميثاء الشامسي في أروقة المؤتمر الوزاري الأول حول المرأة في القاهرة | البيان اختار المؤتمر الوزاري الأول حول «المرأة وتحقيق الامن والسلام في المنطقة العربية» الذي اختتم أعماله أمس بالقاهرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الامارات» الشخصية الداعمة لتحقيق الامن والسلام للمرأة العربية. وفي حين أكدت معالي د. ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، أن دولة الإمارات ستواصل مساعيها في مجال النهوض بالمرأة، بما يضمن معالجة كل الثغرات التي تحول دون تحقيق النهوض الكامل بها، وحماية حقوقها وضمان مشاركتها في اتخاذ القرار على كل المستويات، والتزام دولة الإمارات بدعم إدماج المرأة في خطط وبرامج السلام والأمن..قالت مدير ادارة المرأة والاسرة والطفل بالجامعة العربية ايناس مكاوي ان هذا الاختيار جاء بناء على توافق من كافة المشاركين والمسؤولين وممثلي الاليات الوطنية للمرأة والمنظمات الاقليمية والدولية والشخصيات العامة ومؤسسات المجتمع المدني الذين ثمنوا جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك البناءة لحماية النساء اللاتي يعانين من اللجوء والنزوح وظروف عدم الاستقرار والنزاعات المسلحة حيث أشاد المؤتمر أيضا بما قدمته أيادي سموها البيضاء لحماية النساء والأطفال في كل المواقع بالمنطقة العربية. واستعرضت الشامسي جهود القيادة الرشيدة للدولة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك دعم المرأة وتمكينها خلال جلسة للمؤتمر الوزاري الأول حول المرأة وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة العربية الذي اختتم أعماله أمس بالقاهرة. تعاون وثمنت، باسم وفد دولة الإمارات، التعاون القائم بين جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في مجال المرأة والسلام والأمن، مشيرةً إلى أن انعقاد هذا المؤتمر ما هو إلا ثمرة للجهود التي بذلها الجانبان نحو إدماج المرأة في خطط وبرامج الأمن والسلام في المنطقة العربية، حيث أشادت بالدور الذي تقوم به جامعة الدول العربية في سبيل النهوض وتمكين المرأة في الوطن العربي، ولفتت خلال المداخلة إلى ما حققته دولة الإمارات بفضل القيادة الرشيدة من إنجازات عظيمة في الميادين كافة، ومثمنةً دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ومبادراتها الرائدة، مما أسهم في تحقيق المكانة المتميزة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية، مما مكّنها من تعزيز مشاركتها في تحقيق التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة. إنجازات وأشارت د. الشامسي إلى أن المرأة في الدولة غدت تشغل 66 في المئة من وظائف القطاع العام، وهي واحدة من أعلى النسب في العالم، بما في ذلك 30 في المئة من المناصب القيادية العليا المرتبطة بمراكز صنع القرار، فيما تشغل المرأة 60 في المئة من الوظائف الفنية في مجال الطب والتدريس والصيدلة والتمريض، فيما تبلغ نسبة أصحاب الأعمال من الإناث أكثر من 10 في المئة من إجمالي القطاع الخاص، وتشكّل النساء من صاحبات الأعمال أكثر من 15 في المئة من أعضاء مجالس إدارة غرف التجارة والصناعة في الدولة. ولفتت إلى الدور الذي اضطلع به الاتحاد النسائي العام في الدولة منذ تأسيسه في 27 أغسطس من عام 1975، بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بمسؤولية وضع الخطط الاستراتيجية والبرامج المتنوعة التي من شأنها أن تسهم في تمكين المرأة في مختلف المجالات، مشيرةً إلى أن سموها قد أطلقت في السابع من شهر مارس 2015 الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة في الإمارات للأعوام 2015-2021 التي توفر إطاراً مرجعياً وإرشادياً لجميع المؤسسات الحكومية الاتحادية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني في وضع خطط وبرامج عملها لتمكين المرأة، وتأكيد ريادتها في المشاركة في كل مجالات التنمية المستدامة. وأشادت معالي الوزيرة بالدور الرائد الذي تضطلع به المؤسسات والجمعيات النسائية في مختلف إمارات الدولة مثل المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ومجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين ومؤسسة التنمية الأسرية ومؤسسة دبي للمرأة. وقالت د. ميثاء الشامسي إن الإمارات تسهم بشكل فعال في جدول أعمال المرأة والسلام والأمن، حيث أطلقت إلى جانب إيرلندا بتاريخ 10 سبتمبر 2014، وبالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في نيويورك، الدراسة العالمية حول تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1325 لسنة 2000. مشاركة شاركت معالي د. ميثاء بنت سالم الشامسي، خلال الجلسة، مع خولة إبراهيم العرموطي، وزيرة التنمية الاجتماعية بالمملكة الأردنية الهاشمية، وكريمة مقطف، مديرة قضايا المرأة بوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة بالجمهورية الجزائرية، وأدارت الجلسة الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة بجمهورية مصر العربية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً