تعزيز التعاون بين »التربية« و»الإمارات للدراسات«

تعزيز التعاون بين »التربية« و»الإمارات للدراسات«

■ حسين الحمادي وجمال السويدي خلال اللقاء | من المصدر استقبل معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم أمس في مقر وزارة التربية والتعليم بأبوظبي، الدكتور جمال سند السويدي، المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في زيارة تأتي في إطار التعاون البنَّاء بين المركز والوزارة، وفي إطار حرص المركز على المساهمة في تطوير منظومة التعليم في الدولة. وناقش السويدي ومعالي الحمادي سبل تعزيز التعاون خدمة لأهداف التنمية في الدولة، وبما يحقق رؤية قيادتها الرشيدة. كما تطرَّق النقاش إلى تعزيز التعاون بين المركز والوزارة في تطوير التعليم، مع التركيز على المجالات العلمية والبحثية التي يقوم بها المركز. ورحب معالي الحمادي بالدكتور السويدي، مشيداً معاليه بالحسِّ الوطني لدى الدكتور جمال سند السويدي، وثمَّن حسن اختياره الموضوعات التي يتناولها في كتبه، وكذلك عمق تناوله لتلك القضايا؛ وهو ما دفع وزارة التربية إلى الاستعانة بتلك المؤلفات في مناهجها لتدريسها للطلاب، في إطار خطَّتها للارتقاء بالمناهج التي تقوم الوزارة بتدريسها. ومن جانبه، أعرب الدكتور جمال السويدي عن امتنانه لحسن الاستقبال، وأكد أهمية الدور الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم في بناء الإنسان الإماراتي، وتعزيز الجهود التنموية التي تُبذَل على أرض وطننا الغالي، وأكد أن وزارة التربية تقع على عاتقها مسؤولية جسيمة؛ إذ إنها تصنع فكر النشء والشباب، وتزداد مسؤولياتها أهمية في ظل ما يشهده العالم الآن من تطوُّرات متسارعة من تدفُّق الأفكار التي تتضمَّنها وسائل الإعلام، ومنها الأفكار السلبية التي تحاول الجماعات المتطرِّفة ترويجها بين الشباب.


الخبر بالتفاصيل والصور


استقبل معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم أمس في مقر وزارة التربية والتعليم بأبوظبي، الدكتور جمال سند السويدي، المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في زيارة تأتي في إطار التعاون البنَّاء بين المركز والوزارة، وفي إطار حرص المركز على المساهمة في تطوير منظومة التعليم في الدولة.

وناقش السويدي ومعالي الحمادي سبل تعزيز التعاون خدمة لأهداف التنمية في الدولة، وبما يحقق رؤية قيادتها الرشيدة. كما تطرَّق النقاش إلى تعزيز التعاون بين المركز والوزارة في تطوير التعليم، مع التركيز على المجالات العلمية والبحثية التي يقوم بها المركز.

ورحب معالي الحمادي بالدكتور السويدي، مشيداً معاليه بالحسِّ الوطني لدى الدكتور جمال سند السويدي، وثمَّن حسن اختياره الموضوعات التي يتناولها في كتبه، وكذلك عمق تناوله لتلك القضايا؛ وهو ما دفع وزارة التربية إلى الاستعانة بتلك المؤلفات في مناهجها لتدريسها للطلاب، في إطار خطَّتها للارتقاء بالمناهج التي تقوم الوزارة بتدريسها.

ومن جانبه، أعرب الدكتور جمال السويدي عن امتنانه لحسن الاستقبال، وأكد أهمية الدور الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم في بناء الإنسان الإماراتي، وتعزيز الجهود التنموية التي تُبذَل على أرض وطننا الغالي، وأكد أن وزارة التربية تقع على عاتقها مسؤولية جسيمة؛ إذ إنها تصنع فكر النشء والشباب، وتزداد مسؤولياتها أهمية في ظل ما يشهده العالم الآن من تطوُّرات متسارعة من تدفُّق الأفكار التي تتضمَّنها وسائل الإعلام، ومنها الأفكار السلبية التي تحاول الجماعات المتطرِّفة ترويجها بين الشباب.

أضف تعليقاً