محمد بن راشد: القيادات الوطنية المؤهلة هي المحرك لتحقيق رؤية الإمارات

محمد بن راشد يتوسط سيف بن زايد ومنصور بن زايد في لقطة تذكارية مع دفعة القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي. وام أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن القيادات الوطنية المؤهلة والخبيرة هي المحرك لتحقيق رؤية

الإمارات، والوصول لحكومة المستقبل التي ستحفل بجيل جديد واستثنائي قادر على توظيف الابتكار لتحقيق الريادة عالمياً. محمد بن راشد: – نحن مقبلون على مرحلة تختلف بكل تفاصيلها وملامحها عن المراحل التي سبقت، مرحلة محفوفة بالتحديات. – أمامنا ملفات مهمة لا تحتمل الانتظار، وفي مقدمتها تلبية الطموحات الكبيرة لشعبنا وتطلعاته. – اليوم مع تخريج دفعة من القيادات المبدعة والخبراء، نقترب خطوة من تحقيق رؤيتنا لحكومة المستقبل. وقال سموه «لكل مرحلة متطلباتها وقادتها، نحن مقبلون على مرحلة تختلف بكل تفاصيلها وملامحها عن المراحل التي سبقت، مرحلة محفوفة بالتحديات، وتحتاج إلى قادة على قدر هذه التحديات، أمامنا ملفات مهمة لا تحتمل الانتظار، وفي مقدمتها تلبية الطموحات الكبيرة لشعبنا وتطلعاته ليرى دولته في مقدمة دول العالم بحلول 2021، لم يعد أمامنا متسع من الوقت، فهذه الملفات تحتاج منا إلى جهد أكبر وعمل دؤوب منظم مبني على الابتكار تقوده طاقات وطنية كفؤة مدركة للتحديات، وقادرة على قيادة المسيرة على أسس مبتكرة نحو مستقبل مستدام». جاء ذلك، لدى تكريم سموه دفعة من المنتسبين لبرنامج قيادات حكومة الإمارات، تضم 110 من القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي، وذلك في قصر الرئاسة في أبوظبي. حضر التكريم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من أعضاء مجلس الوزراء. وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «اليوم مع تخريج هذه الدفعة من القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي، نقترب خطوة إضافية من تحقيق رؤيتنا لحكومة المستقبل التي نريدها نموذجاً يحتذى بإنجازاتها وبقياداتها وبأفكارها الاستباقية التي تبتكرها للعالم». تحقيق رؤية الإمارات 2021 تم إطلاق برنامج قيادات حكومة الإمارات عام 2008 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويشمل أربع فئات، هي القيادات الاستراتيجية والتنفيذية وقيادات المستقبل والقيادات المبدعة، ويدعم تحقيق محاور رؤية الإمارات 2021. ويهدف البرنامج إلى تمكين الجهات الاتحادية من تحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة، وتعزيز ودعم قدرات الكوادر الوطنية من خلال التعاون مع أفضل المراكز العلمية المتخصصة، والزيارات الميدانية للاطلاع على التجارب الرائدة. وأطلق برنامج قيادات حكومة الإمارات مجموعة من البرامج المعتمدة المتخصصة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مثل دبلوم خبير الخدمات الحكومية ودبلوم خبير الأداء الحكومي، ودبلوم خبير التميز المؤسسي المعتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات. وقال سموه «نريد إعداد أجيال من القادة الاستثنائيين القادرين على إحداث التغيير الإيجابي في عمل الحكومة، وتوليد الأفكار المبتكرة التي تستبق التحديات المستقبلية بالحلول الذكية، وتحفيز فرق العمل ليكونوا قادة الغد، رؤيتنا لحكومة المستقبل تتطلب من الجميع التفكير بروح القائد والتحلي ببعد نظره، وعزيمته التي ترى في التحديات فرصاً لمواصلة تحقيق النجاحات». وأضاف سموه «نفتخر كل يوم بإنجازات أبناء الإمارات الذين يتزودون بالمهارات والمعارف الجديدة التي تنمي مهاراتهم وقدراتهم، وتمكنهم من الابتكار والتميز عالمياً»، متابعاً سموه أن تخريج هذه النخبة من برنامج قيادات حكومة الإمارات هو إنجاز جديد في مسيرة تمكين الكوادر الوطنية الخبيرة والمبدعة، والقادرة على تحقيق الإنجازات غير المسبوقة لدولة الإمارات عالمياً، وفي جميع المجالات. وشدّد سموه على أن حكومة الإمارات نجحت في بناء نماذج من القيادات المبدعة الشابة، ونخبة من الخبراء في مجال الأداء الحكومي. وحث سموه قيادات حكومة الإمارات على العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق الأهداف الوطنية الاستراتيجية، وايصال مجتمع الإمارات إلى مراحل متقدمة من السعادة والرفاهية. وضمت مجموعة الخريجين الدفعة الأولى من برنامج «القيادات المبدعة»، القيادات الشابة في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص الرائدة في الدولة، الذين أتموا برنامجاً تدريبياً مكثفاً مدته 18 شهراً، تم تنفيذه بالتعاون مع جامعات ومؤسسات تعليم عالمية رائدة في مجال التدريب التنفيذي، وهي كلية أشردج للأعمال، وديوك للتعليم التنفيذي المؤسسي، وجامعة أكسفورد، وكلية كامبردج للأعمال، وجامعة ستانفورد. تطوير الأداء بـ 10 مساقات يعد برنامج دبلوم خبير الأداء الحكومي، ثاني برنامج تخصصي معتمد ينفذه برنامج قيادات حكومة الإمارات، بالتعاون مع الجامعة الأميركية في دبي، وتم إطلاقه في أكتوبر 2014 واستمر لمدة عام كامل. وتضمن الدبلوم 10 مساقات تركز على تطوير الأداء بما يضمن تحقيق السعادة داخل هذه المؤسسات ولمتعامليها، إضافة إلى مشروعات التخرج التطويرية التي قدمها كل خريج، أمام لجنة تقييم مكونة من فريق برنامج قيادات حكومة الإمارات، وقطاع الأداء والتميز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء. نموذج قائد القرن الـ 21 أعلن برنامج «قيادات حكومة الإمارات» أخيراً، اعتماد نموذج قائد القرن الـ 21 ، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف بناء القدرات وإعداد كفاءات وقيادات إماراتية استثنائية قادرة على استشراف المستقبل، وتبني الابتكار وريادة الأعمال، وتتمتع بمنظور عالمي يمكنها من صناعة قرارات مؤثرة والتواصل بفاعلية مع مختلف الثقافات، وبناء شبكات تواصل عالمية، وتتحلى بالإيجابية والشغف للعب دور فاعل في مسيرة تطور الإمارات. تجديد الطاقات الوطنية يسعى برنامج قيادات حكومة الإمارات بشكل دائم إلى استمرار تدفق القيادات الحكومية، وذلك لضمان بناء وتجديد الطاقات الوطنية والكوادر والقيادات الحكومية بمختلف مستوياتها الوظيفية، بالتعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والجامعات العالمية، ومن هنا جاءت فكرة إطلاق برنامج القيادات المبدعة بآلية ترشيح المؤسسات والترشيح الذاتي، ليتيح الفرصة لجميع الكفاءات الوطنية للترشح للبرنامج.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • محمد بن راشد يتوسط سيف بن زايد ومنصور بن زايد في لقطة تذكارية مع دفعة القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي.

    وام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن القيادات الوطنية المؤهلة والخبيرة هي المحرك لتحقيق رؤية الإمارات، والوصول لحكومة المستقبل التي ستحفل بجيل جديد واستثنائي قادر على توظيف الابتكار لتحقيق الريادة عالمياً.

محمد بن راشد:

– نحن مقبلون على مرحلة تختلف بكل تفاصيلها وملامحها عن المراحل التي سبقت، مرحلة محفوفة بالتحديات.

– أمامنا ملفات مهمة لا تحتمل الانتظار، وفي مقدمتها تلبية الطموحات الكبيرة لشعبنا وتطلعاته.

– اليوم مع تخريج دفعة من القيادات المبدعة والخبراء، نقترب خطوة من تحقيق رؤيتنا لحكومة المستقبل.

وقال سموه «لكل مرحلة متطلباتها وقادتها، نحن مقبلون على مرحلة تختلف بكل تفاصيلها وملامحها عن المراحل التي سبقت، مرحلة محفوفة بالتحديات، وتحتاج إلى قادة على قدر هذه التحديات، أمامنا ملفات مهمة لا تحتمل الانتظار، وفي مقدمتها تلبية الطموحات الكبيرة لشعبنا وتطلعاته ليرى دولته في مقدمة دول العالم بحلول 2021، لم يعد أمامنا متسع من الوقت، فهذه الملفات تحتاج منا إلى جهد أكبر وعمل دؤوب منظم مبني على الابتكار تقوده طاقات وطنية كفؤة مدركة للتحديات، وقادرة على قيادة المسيرة على أسس مبتكرة نحو مستقبل مستدام».

جاء ذلك، لدى تكريم سموه دفعة من المنتسبين لبرنامج قيادات حكومة الإمارات، تضم 110 من القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي، وذلك في قصر الرئاسة في أبوظبي.

حضر التكريم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من أعضاء مجلس الوزراء.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «اليوم مع تخريج هذه الدفعة من القيادات المبدعة وخبراء الأداء الحكومي، نقترب خطوة إضافية من تحقيق رؤيتنا لحكومة المستقبل التي نريدها نموذجاً يحتذى بإنجازاتها وبقياداتها وبأفكارها الاستباقية التي تبتكرها للعالم».

تحقيق رؤية الإمارات 2021

تم إطلاق برنامج قيادات حكومة الإمارات عام 2008 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويشمل أربع فئات، هي القيادات الاستراتيجية والتنفيذية وقيادات المستقبل والقيادات المبدعة، ويدعم تحقيق محاور رؤية الإمارات 2021.

ويهدف البرنامج إلى تمكين الجهات الاتحادية من تحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة، وتعزيز ودعم قدرات الكوادر الوطنية من خلال التعاون مع أفضل المراكز العلمية المتخصصة، والزيارات الميدانية للاطلاع على التجارب الرائدة.

وأطلق برنامج قيادات حكومة الإمارات مجموعة من البرامج المعتمدة المتخصصة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مثل دبلوم خبير الخدمات الحكومية ودبلوم خبير الأداء الحكومي، ودبلوم خبير التميز المؤسسي المعتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات.

وقال سموه «نريد إعداد أجيال من القادة الاستثنائيين القادرين على إحداث التغيير الإيجابي في عمل الحكومة، وتوليد الأفكار المبتكرة التي تستبق التحديات المستقبلية بالحلول الذكية، وتحفيز فرق العمل ليكونوا قادة الغد، رؤيتنا لحكومة المستقبل تتطلب من الجميع التفكير بروح القائد والتحلي ببعد نظره، وعزيمته التي ترى في التحديات فرصاً لمواصلة تحقيق النجاحات».

وأضاف سموه «نفتخر كل يوم بإنجازات أبناء الإمارات الذين يتزودون بالمهارات والمعارف الجديدة التي تنمي مهاراتهم وقدراتهم، وتمكنهم من الابتكار والتميز عالمياً»، متابعاً سموه أن تخريج هذه النخبة من برنامج قيادات حكومة الإمارات هو إنجاز جديد في مسيرة تمكين الكوادر الوطنية الخبيرة والمبدعة، والقادرة على تحقيق الإنجازات غير المسبوقة لدولة الإمارات عالمياً، وفي جميع المجالات.

وشدّد سموه على أن حكومة الإمارات نجحت في بناء نماذج من القيادات المبدعة الشابة، ونخبة من الخبراء في مجال الأداء الحكومي.

وحث سموه قيادات حكومة الإمارات على العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق الأهداف الوطنية الاستراتيجية، وايصال مجتمع الإمارات إلى مراحل متقدمة من السعادة والرفاهية.

وضمت مجموعة الخريجين الدفعة الأولى من برنامج «القيادات المبدعة»، القيادات الشابة في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص الرائدة في الدولة، الذين أتموا برنامجاً تدريبياً مكثفاً مدته 18 شهراً، تم تنفيذه بالتعاون مع جامعات ومؤسسات تعليم عالمية رائدة في مجال التدريب التنفيذي، وهي كلية أشردج للأعمال، وديوك للتعليم التنفيذي المؤسسي، وجامعة أكسفورد، وكلية كامبردج للأعمال، وجامعة ستانفورد.


تطوير الأداء بـ 10 مساقات

يعد برنامج دبلوم خبير الأداء الحكومي، ثاني برنامج تخصصي معتمد ينفذه برنامج قيادات حكومة الإمارات، بالتعاون مع الجامعة الأميركية في دبي، وتم إطلاقه في أكتوبر 2014 واستمر لمدة عام كامل.

وتضمن الدبلوم 10 مساقات تركز على تطوير الأداء بما يضمن تحقيق السعادة داخل هذه المؤسسات ولمتعامليها، إضافة إلى مشروعات التخرج التطويرية التي قدمها كل خريج، أمام لجنة تقييم مكونة من فريق برنامج قيادات حكومة الإمارات، وقطاع الأداء والتميز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

نموذج قائد القرن الـ 21

أعلن برنامج «قيادات حكومة الإمارات» أخيراً، اعتماد نموذج قائد القرن الـ 21 ، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف بناء القدرات وإعداد كفاءات وقيادات إماراتية استثنائية قادرة على استشراف المستقبل، وتبني الابتكار وريادة الأعمال، وتتمتع بمنظور عالمي يمكنها من صناعة قرارات مؤثرة والتواصل بفاعلية مع مختلف الثقافات، وبناء شبكات تواصل عالمية، وتتحلى بالإيجابية والشغف للعب دور فاعل في مسيرة تطور الإمارات.

تجديد الطاقات الوطنية

يسعى برنامج قيادات حكومة الإمارات بشكل دائم إلى استمرار تدفق القيادات الحكومية، وذلك لضمان بناء وتجديد الطاقات الوطنية والكوادر والقيادات الحكومية بمختلف مستوياتها الوظيفية، بالتعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والجامعات العالمية، ومن هنا جاءت فكرة إطلاق برنامج القيادات المبدعة بآلية ترشيح المؤسسات والترشيح الذاتي، ليتيح الفرصة لجميع الكفاءات الوطنية للترشح للبرنامج.

رابط المصدر: محمد بن راشد: القيادات الوطنية المؤهلة هي المحرك لتحقيق رؤية الإمارات

أضف تعليقاً